• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فرنسا تحبط اعتداءً وتوقف متشدداً خطط لتفجير كنيسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 أبريل 2015

باريس (أ ف ب)

أعلنت فرنسا أمس توقيف فرنسي جزائري عمره 24 عاما الأحد الماضي في باريس متهم بالتخطيط لاعتداء «وشيك» على «كنيسة أو كنيستين» مشيرة إلى حجم الخطر الإرهابي بعد 3 أشهر على اعتداءات فرنسا.

وصرح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس بأن «الإرهابيين يستهدفون فرنسا لتقسيم صفوفنا»، مشددا على أن الرد على هذا التهديد يجب أن يكون عبر «التجمع والوحدة وتصميم كبير جدا».

وعُثر على وثائق مرتبطة بـ«القاعدة» و«داعش» في منزل المعتقل. وعثر أيضا على جهاز الكمبيوتر الخاص به على دليل بأنه كان «على اتصال» مع شخص قد يكون في سوريا «وطلب منه بوضوح استهداف كنيسة».

وعُثر على وثائق مرتبطة بـ«القاعدة» و«داعش» في منزل المعتقل. وعثر أيضا على جهاز الكمبيوتر الخاص به على دليل بأنه كان «على اتصال» مع شخص قد يكون في سوريا الداخل وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف من جهته للصحفيين معلنا توقيف الشاب، إنه طالب في المعلوماتية كان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات، إذ كانت لديه «نية في التوجه إلى سوريا» للانضمام إلى المتشددين.

وأوضح أن الشرطة عثرت في سيارته ومنزله على «ترسانة تضم عدة إسلحة ومسدسات وذخائر وسترات واقية من الرصاص ومواد معلوماتية وهاتفية». كما يشتبه بحسب وزير الداخلية بضلوع الشاب في قتل امرأة في الـ 32 من العمر بالرصاص عثر عليها ميتة في سيارة الأحد الماضي قرب باريس. وذكر مصدر أمني أنه تم العثور في السيارة على الحمض الريبي للمتهم. وأثار مقتل أوريلي شاتلان المتحدرة من شمال فرنسا، صدمة أقاربها وحيرة المحققين بعد العثور عليها مصابة بثلاث رصاصات داخل سيارتها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا