• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كيري يحث أطراف النزاع على اللقاء وإنقاذ البلاد من «شفير الهاوية»

متمردو جنوب السودان يتهمون الحكومة باستخدام «الكيماوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

اتهمت القوات المتمردة الموالية لنائب رئيس دولة جنوب السودان السابق رياك مشار القوات الحكومية باستخدام أسلحة كيماوية محرمة دولياً في هجوم وقع الخميس على مقاطعة ميوم بولاية الوحدة التي يسيطر عليها المتمردون.

وأبلغ القائد الميداني جيمس كونق عبر هاتف متصل بالأقمار الصناعية أمس، الأول صحيفة «الانتباهة» السودانية الصادرة أمس السبت إن قواته صدت هجوماً استخدمت فيه أسلحة متقدمة تطلق ذخائر وقنابل كيميائية. وقال كونق إن بعض الأفراد أصيبوا إصابات حارقة وأن فريقاً طبياً يجري الإسعافات اللازمة لهم.

وأوضح أن السلاح المستخدم غير معروف لديهم، ونبه إلى ما سماه رفضه استخدام سلاح قريب من المستخدم أخيراً ضد المتمردين سابقاً عندما كان قائداً للفرقة الرابعة بالجيش الشعبي لدولة جنوب السودان قبل انضمامه لقوات مشار.يأتي الهجوم في الوقت الذي رحب فيه المتمردون والحكومة في دولة جنوب السودان بالمقترح الأميركي بشأن تشكيل حكومة انتقالية في دولة جنوب السودان لتسوية النزاع القائم هناك منذ ديسمبر الماضي.

وقال مستشار الأمم المتحدة الخاص بمنع الإبادة آداما دينج إن الحرب في جنوب السودان تحولت بسرعة إلى أعمال عنف عرقية، وهناك احتمال لأن يتحول القتال إلى إبادة.

إلى ذلك، حثت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة القائدين المتخاصمين في جنوب السودان على أن يحددا بشكل عاجل موعد لقاء بينهما، ملوحة مجددا بعقوبات دولية ضد المسؤولين عن ارتكاب تجاوزات. وقالت سامانتا باور «لقد سمعنا من القائدين العديد من الوعود لكن دون أفعال»، مضيفة «نحن نطلب فورا من الرئيس سلفا كير والنائب السابق للرئيس رياك مشار أن يتفقا سريعا على موعد لمباحثاتهما على انفراد». وشددت المسؤولة الأميركية أمام مجلس الأمن الذي اجتمع لبحث الوضع في جنوب السودان، على أن هذا اللقاء «عاجل ويجب أن ينظر إليه على هذا الأساس من الفريقين».

وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه حصل من الرئيس الجنوب سوداني ونائبه السابق على وعد بإجراء مباحثات مباشرة بهدف وقف الحرب التي تدمر البلاد منذ أكثر من أربعة أشهر. ويفترض أن يعقد هذا اللقاء في أثيوبيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا