• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

انطلاق حملات الدعاية للانتخابات الرئاسية و72% من المصريين سيصوتون للمشير

السيسي يتعهد بتحقيق الاستقرار والقضاء على الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

تعهد المرشح لانتخابات الرئاسة المصرية قائد الجيش السابق المشير عبد الفتاح السيسي، والأوفر حظا للفوز بتحقيق «الاستقرار والأمان والأمل» والقضاء على الهجمات المسلحة الإرهابية وذلك مع انطلاق الحملات الدعائية.

وكتب السيسي صباح امس على تويتر «أعد بالعمل الشاق وأطالب الجميع بتحمل المسؤولية معي، بناء هذا الوطن هو مسؤوليتنا جميعا». وأضاف «أبناء مصر... بإرادتنا وقدراتنا يتحقق الاستقرار والأمان والأمل لكل المصريين...ومعاً نحقق للوطن حلمه وتحيا ـ مصر». واجرى السيسي امس لقاء مع عدد من الإعلاميين المصريين، بكى خلاله من شدة التأثر، بحسب الموقع الالكتروني لصحيفة الأهرام الحكومية. وقالت الصحيفة إن السيسي بكى حين تحدث عن الرسائل التي تأتى إليه من الفقراء الذين لا يجدون قوت يومهم. ونقلت الصحيفة عن السيسي قوله «بتجيلي رسايل من ناس مش لاقية تأكل، وتقول لي مابناكلش وقابلين علشان خاطرك». ومن غير المتوقع أن يحضر السيسي تجمعات شعبية عامة أثناء مرحلة الدعاية الانتخابية، بسبب المخاوف الأمنية.

كما أن السيسي لم يكشف بعد عن برنامجه بينما البلاد تعاني أزمة اقتصادية. ومن المقرر أن يجري الاثنين أول مقابلة تلفزيونية له منذ اشهر. في الوقت نفسه، أظهر استطلاع للرأي في مصر، امس أن 72% ممن ينوون التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة سيعطون أصواتهم للمشير عبد الفتاح السيسي. وأظهر الاستطلاع الذي أجراه مركز بحوث الرأي (بصيرة)، أن السيسي سيحصل على نسبة 72% من التأييد، مقابل 2% فقط لمصلحة منافسه مؤسس التيار الشعبي المصري حمدين صباحي. وأظهر الاستطلاع أيضاً أن 22% ممن سيصوتون في الانتخابات الرئاسية، لم يحددوا مرشحهم بعد.

وأظهرت النتائج أن 85% من المصريين ينوون المشاركة بالتصويت في الانتخابات الرئاسية، بينما قرَّر 10% عدم المشاركة، و5% لم يقرروا بعد إذا كانوا سيشاركون أم لا. كما كشفت أن نسبة من ينوون المشاركة في الانتخابات تبلغ 81% من سكان المدن، و88% في الريف، كما ترتفع من 81% بين الشباب أقل من 30 سنة إلى 91% بين المصريين في الفئة العمرية 50 سنة فأكثر.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية المصرية يومي 26 و27 من مايو الجاري داخل البلاد، يسبقها إجراء الانتخابات للمصريين المقيمين في الخارج، فيما يمثل ثاني استحقاق من خطة خارطة المستقبل للمرحلة الانتقالية بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي، بعد أن تم إقرار الدستور الجديد، ويُنتظر إجراء انتخابات نيابية في نهاية المرحلة.

ولا تختلف نسبة مؤيدي السيسي بين الذكور عنها بين الإناث كما لم يتم رصد اختلافات واضحة بين ذوي المستويات التعليمية المختلفة. تم إجراء الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلي والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 2005 مواطنين في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر غطت كل محافظات الجمهورية، وقد تمت كل المقابلات من 28 أبريل إلى 2 مايو 2014 وبلغت نسبة الاستجابة نحو 52%، ويقل هامش الخطأ في النتائج عن 3%. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا