• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

خطه الدرامي الزمني يرجع إلى الوراء

«الهيبة».. ملحمة شعبية على طريق الأجزاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مايو 2018

رنا سرحان (بيروت)

حمل الجزء الثاني من مسلسل «الهيبة العودة» مفاجآت على صعيد الشخصيات «الثانوية» لتنسحب عليه الحالة الجماعية، الذي يعتبره مخرج العمل سامر البرقاوي، ملحمة شعبية قابلة للتطور والامتداد لأكثر من جزء على غرار أعمال عربية رمضانية ناجحة. وبين غياب نجوم وانضمام آخرين يرتكز العمل على انسحاب زمني للوراء بقصد كشف تفاصيل أدت لأحداث الجزء الأول منه، وكأنه قراءة تحليلية لها، تتضح معها سبب قسوة «جبل شيخ الجبل»، الشخصية التي لم تختر مصيرها.

بطولة جماعية

ومع بدء عرض المسلسل تكشفت تفاصيل حرصت «الصباح»، الشركة المنتجة، على إخفائها، لزيادة التشويق، فظهر انضمام الفنان ناصيف زيتون، الذي أدى شارة المسلسل «مجبور»، التي لاقت نجاحا باهرا، إلى العمل بدورٍ تمثيلي، إلى جانب عودة شخصيات ظن المشاهدون أنها ماتت كشخصية «شاهين» و»نضال سعيد»، فيما شهد غياب نجوم آخرين في مقدمتهم نادين نسيب نجيم، وسامر كحلاوي الشهير بشخصية «الدب».

ورغم أن الظاهر يشير إلى أن للعنصر الذكوري حصة الأسد في الجزء الثاني، إلا أن البرقاوي ينفي ذلك، مؤكدا أنه «لا توجد قطبية في الأدوار أي دور نسائي يواجه دورا ذكوريا مثل الأعمال السابقة التي قدمتها، بل هناك بطولة جماعية تشمل كلّ الممثلين، باختلاف حجم كلّ دور، وهناك أكثر من دور نسائي بارز في ها العمل تماماً كالأدوار الذكورية».

ويحاول البرقاوي تحميل هذا الجزء طابعا ملحميا شعبيا من الممكن أن يمتد إلى أجزاء أخرى، ولكن كل ذلك مرهون بأصداء عرض الجزء الثاني، موضحا أن ذلك القرار سيخضع لدراسة دقيقة، على رغم بدء طرح أفكار للجزء الثالث بالتعاون مع شركة «الصباح». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا