• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

حلم سيميوني.. «المــــؤجـــل»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

لأن الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لفريق أتليتكو مدريد الإسباني يفي بتعهداته ويلتزم بعقوده وتوقيعاته، ويعرف جيداً معنى المسؤولية، فإنه رفض تلبية نداء اتحاد الكرة الأرجنتيني ومنتخب بلاده لتولي قيادة منتخب «التانجو» رغم أن هذه المهمة تعتبر حلماً يتمناه بشدة، ولكنه أصبح «حلماً مؤجلاً» بسبب ارتباطه بعقد مع أتليتكو حتى 2020.

لم يستجب سيميوني لرغبة اتحاد الكرة الأرجنتيني في توليه قيادة «الألبسيليستي» خلفاً لمواطنه تاتا مارتينو الذي كان استقال بعد هزيمة منتخب التانجو أمام تشيلي في نهائي بطولة «كوبا أميركا» التي أقيمت مؤخراً بالولايات المتحدة.

سيميوني كان يرى أن التوقيت لم يكن مناسباً لكي يأخذ قراره بالموافقة، لأن أتليتكو تمسك باستمراره معه التزاماً بعقده، وهو من جانبه لم يشأ أن ينقض العهد والالتزام. وبعد أن هدأت الأمور في الأرجنتين بتولي ادجاردو باوزا مدرب سانتوس البرازيلي السابق مهمة تدريب منتخب التانجو، خرج دييجو سيميوني عن صمته، وأكد في حديث لبرنامج «ايسباسيو ريزرفادو دي موفي ستارفوتبول» بالتليفزيون الإسباني، أنه يريد بشدة تدريب منتخب بلاده لأن ذلك هو حلم حياته، ولكنه أوضح أسباب عدم قبوله لتولي هذه المهمة خلال هذا الصيف قائلاً: من الصعب أن أشرح للناس أن عندي التزام وعقد ومسؤوليات مع «الروخي بلانكوس»، وحاولت مراراً أن أشرح ذلك للجميع، موضحاً أن تلك ليست هي اللحظة المناسبة، فلم يكن معقولاً أن تتم الموافقة - مثلاً- على أن أجمع بين تدريب المنتخب وتدريب أتليتكو في وقت واحد، وإنْ كنت أرى ذلك أمراً حسناً، لو وافق الطرفان عليه، وعلق قائلاً: لابد من إيجاد وسيلة لحل هذه المشكلة، وإلا فإن أفضل مدربي العالم لن يستطيعوا قيادة منتخبات بلادهم، وهذا أمر غير جيد.

واختتم سيميوني حديثه بقوله: إنني أتساءل كثيراً لماذا لا يدرب جوارديولا منتخب إسبانيا؟ ولماذا لا يدرب مورينيو منتخب البرتغال؟ ولماذا لا يدرب بيليجريني منتخب تشيلي؟ ولماذا لا يكون يورجن كلوب على رأس منتخب ألمانيا، وكارلو أنشيلوتي قائداً لمنتخب إيطاليا؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا