• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فعاليات الملتقى الأدبي: تجارب وتاريخ ورواية وشعر

بيت المتنبي الذي كان..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)

واصل الملتقى الأدبي المنعقد في إطار معرض أبوظبي الدولي للكتاب فعالياته، وتضمن أكثر من محور فكري وأدبي. فتحت عنوان «كيف نكتب عن تاريخ دولة الإمارات»، قدم كل من د. فراوكه هيرد - بيه وديفيد هيرد رؤيته وخبرته في هذا الموضوع المهم، منطلقين من حياتهما العملية في دولة الإمارات التي امتدت نحو خمسين سنة وما زال هذان الأستاذان الخبيران يعيشان في أبوظبي بعد التقاعد، خاصة أن د. فراوكه عملت ما يقارب 30 سنة في مركز الوثائق والبحوث بأبوظبي، كما أن زوجها المهندس ديفيد عمل في مجال البترول في شركة أبوظبي للموانئ. وهذه العلاقة التاريخية الوثيقة والحميمة مع أبوظبي أثمرت أكثر من كتاب، وعندما يتحدثان عن كتابة تاريخ الإمارات فهما ينطلقان أولاً من محبتهما لهذا البلد، إضافة إلى معرفتهما العميقة وخبرتهما الطويلة في تاريخ الإمارات وحياة شعبها. وهذا هو موضوع الجلسة الأولى، وقد أجاد الباحثان عرض أفكارهما بوضوح وخبرة.

وفي الجلسة التالية، تناول الدكتور محمد شاهين في حديثه موضوع «الرواية العربية ورؤى المستقبل: على هامش الحراك العربي الراهن»، معلناً من البداية أنه ليس مؤرخاً ولا كاتب رواية، لكنه التقى كتاباً ومبدعين كباراً مثل إدوارد سعيد، ومحمود درويش، وحاورهما طويلاً، خاصة أن الباحث مترجم رائعة درويش في السرد الفني «في حضرة الغياب». وقد أشار إلى أن سعيد كان يفكر بكتابة رواية تاريخية عن فلسطين، لكنه لم ينجز تلك الفكرة. وقد أشار في معرض حديثه إلى أن الرواية العربية تستفيد من التاريخ، كما أن التاريخ يظل على صلة بها. أما في ما يتعلق بشأن الحراك العربي الراهن، فقد اعتذر الباحث عن الخوض فيه لأن طوفان الإعلام أغرقه في متاهات الفضائيات التي احتكرت الأقمار واحتلت البيوت.

وتحدثت د. منى مكرم عبيد عن رواية «لحظة تاريخ» لمحمد منسي قنديل، مشيرة إلى أن قنديل يبحث في روايته عن جذور الشخصية العربية، هل هي قابلة للتطوير، معرجة على كتاب بلال فضل «شخصيات حية»، وقوله إنها رواية انكسار طويلة وهي تميل إلى فتح بطن التاريخ.

وكان برنامج «الملتقى الأدبي»، قد عقد جلسة مع الناقد والكاتب المصري عبد الرشيد محمودي، تناولت روايته «بعد القهوة» التي فازت بجائزة الشيخ زايد للكتاب، فرع الآداب، من منشورات الدار العربية سنة 2013. والرواية تحكي عبر 40 عاما عايشها البطل بين جمال الريف وزحمة المدن وانبهاره بعواصم العالم الكبرى بحثاً عن أحلام لم تتحقق.

وكان «الملتقى الأدبي» قد استضاف الفنان الإماراتي عبدالله السعدي، والكاتبة الجزائرية ديهية لويز، والشاعرة السعودية هيفاء العيد، وقد تحدث هؤلاء حول موضوع بعنوان: «تجربتي في الكتابة»، تناول كل منهم الكشف عن موهبته الإبداعية ومسار تجربته الفنية أو الكتابية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا