• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الصين في طريقها لانتزاع الصدارة من الولايات المتحدة

هيمنة القوى القديمة على الاقتصاد العالمي في تراجع متسارع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

يبدو تراجع الهيمنة الاقتصادية للقوى القديمة في تسارع، فالأرقام الدولية الأخيرة تدل على أن الدول الغنية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تمثل الآن أقل من 50% من الثروة العالمية، وتحمل هذه الأرقام بدايات ثورة مع توقع انتزاع الصين المرتبة الأولى من الولايات المتحدة.

وقد نشر البنك الدولي الأربعاء الماضي، دراسة واسعة حول ثروة الدول انطلاقا من أرقام 2011، شاركت فيها عدة هيئات دولية وتقارن الناتج المحلي لكل منها بالقيمة المطلقة. لكنها عدلتها أيضا تبعا للقوة الشرائية للثروات المنتجة، مع مؤشر تكافؤ القوة الشرائية.

ولفت البنك الدولي إلى “أن الولايات المتحدة تبقى أضخم اقتصاد في العالم لكن تتبعها الصين عن قرب وفق مؤشر تكافؤ القوة الشرائية. والهند باتت ثالث اقتصاد في العالم، متجاوزة اليابان”.

وأوضحت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية “أن مؤشرات تكافؤ القوة الشرائية هي معدلات التحويل الملائمة لإجراء مقارنات دولية للنشاط الاقتصادي. وخلافا لمعدلات أسعار الصرف فهي تزيل فروقات الأسعار بين البلدان”.

وبشكل أوضح فإن الناتج المحلي الإجمالي الأميركي ارتفع إلى 15٫53 تريليون دولار في 2011، فيما بلغ الناتج المحلي الإجمالي الصيني 7٫321 مليار دولار. لكن مع تصحيحه وفق مؤشر تكافؤ القوة الشرائية قفز الناتج المحلي الإجمالي الصيني إلى 13٫49 مليار دولار مقتربا من القوة المهيمنة على الاقتصاد العالمي منذ نحو قرن.

وفي الناتج المحلي الإجمالي العالمي تمثل الولايات المتحدة 17,1% وفق مؤشر تكافؤ القوة الشرائية، والصين 14,9%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا