• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

62 ضربة جوية أميركية ضد «داعش» منذ انطلاق غاراتها في سرت

الجيش الليبي يحبط عمليتين انتحاريتين غرب بنغازي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

بنغازي (وكالات)

أكد مصدر عسكري من الكتيبة «302» أمس أن قوات الجيش الليبي أحبطت عمليتين انتحاريتين أمس الأول بمحور غرب بنغازي. وقال المصدر، الذي لم يتم تسميته، لموقع «بوابة الوسط» الإخباري الليبي إن سيارة مفخخة يقودها انتحاري كانت بصدد استهداف تجمعًا للكتيبة (302) تم التعامل معها قبل وصولها إلى التجمع، بينما كان انتحاري آخر يتجه لتمركز الكتيبة (210) وتم التعامل معها أيضاً». وأشار إلى أن محور غرب بنغازي شهد اشتباكات متقطعة بعد مناوشات اندلعت بين قوات الجيش الليبي وتنظيم «داعش» والتشكيلات المسلحة المتحالفة معه مع تنفيذ طلعات جوية قتالية لسلاح الجو الليبي. وأضاف أن هدوءا حذرا يسود محاور القتال هذه الأثناء بعد اشتباكات متقطعة استمرت لساعات ضد التنظيمات الإرهابية بمحور غرب بنغازي. وتشهد مدينة بنغازي اشتباكات عنيفة في عدة محاور بين قوات الجيش الليبي والوحدات المساندة له من شباب المناطق من جهة، وتحالف مجلس شورى ثوار بنغازي وتنظيمي داعش وأنصار الشريعة، وذلك في إطار عملية الكرامة التي أطلقها الجيش في منتصف عام2014 لتطهير بنغازي من هذه التنظيمات الإرهابية.

وأعلن المستشفى الميداني بمدينة سرت الليبية أمس الأول ارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري بمنطقة الغريبات إلى 14 قتيلا من قوات البنيان المرصوص وحوالي 55 جريحا، بحسب موقع بوابة أفريقيا الإخبارية الليبية. وكانت قوات عملية البنيان المرصوص، التابعة لحكومة الوفاق الوطني بقيادة المجلس الرئاسي الليبي والمدعومة من الأمم المتحدة، قد أعلنت أن 10 من مقاتليها قتلوا، أمس الأول، في تفجيرات انتحارية بسيارات نفذها «داعش» في سرت. وقال المركز الإعلامي للقوات إن عشرين من المقاتلين الموالين للحكومة أصيبوا أيضا في تفجيرين.

وتشارك القوات الحكومية حاليا في حملة بدأت قبل ثلاثة أشهر لطرد داعش من المدينة الواقعة وسط البلاد.

في الوقت ذاته، قتلت القوات ثلاثة مسلحين في «عملية خاصة» في الحي السكني رقم (1) في سرت، أحد آخر المناطق الخاضعة لداعش، بحسب ما أفاد المركز الإعلامي من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وقالت القوات، ومعظمها من مدينة مصراتة غربي ليبيا، إنها استعادت، هذا الأسبوع، الحي رقم (2) في مدينة سرت من قبضة داعش. وأدى هذا التقدم إلى محاصرة مسلحي التنظيم في الحيين رقم (1) و(3) بالمدينة الساحلية، بلا مهرب واضح سوى عبر البحر. وفي وقت سابق من هذا الشهر، بدأت الولايات المتحدة ضربات جوية لدعم القوات الليبية ضد داعش في سرت. وأمس قالت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) إنها نفذت 62 ضربة جوية دقيقة ضد مواقع تنظيم «داعش» في مدينة سرت منذ انطلاق عملية «برق أوديسا» في أول أغسطس الجاري، وذلك وفق آخر إحصاء صادرة عن القيادة الأربعاء. واستعرضت القيادة، في بيان لها على موقعها الإلكتروني، نتائج عملياتها خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، مضيفةً أنها تمكنت من استهداف 32 من مواقع التنظيم في المدينة، فضلاً عن قصف 5 سيارات مفخخة، وشاحنة مجهزة للقتال، وأخرى تستخدم لقيادة العمليات الهجومية. واختتمت القيادة بيانها بالتأكيد على تجديد الولايات المتحدة والمجتمع الدولي دعمهما حكومة الوفاق الوطني بما يعيد الأمن والاستقرار إلى ليبيا.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا