• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مصنوعة يدوياً وتغوص في أعماق التراث

حقائب تستفيد من مرونة الجلود الطبيعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

طرحت مصممة الحقائب والإكسسوارات اليدوية الفنانة بسنت الرملي أحدث مجموعاتها من حقائب اليد المتنوعة، والمصنعة من الجلود الطبيعية، والخامات التراثية، وتميزت التصاميم باعتمادها على تقنيات فنية متعددة منها الضغط والطباعة، إلى جانب تمازج أكثر من خامة في الحقيبة الواحدة واستعانت بالنحاس كإكسسوار رئيس في العديد من الحقائب.

أشكال جديدة

استولت المجموعة على إعجاب عشاق الموضة والأناقة المترفة، فقد ظهرت براعة الفنانة في توظيف العديد من الفنون التراثية لابتكار أشكال جديدة ومتفردة من الحقائب التي تصلح لأكثر من مناسبة، بينها حقائب عملية للصباح تناسب المرأة العاملة أو الطالبة الجامعية، وموديلات تبدو ملائمة لفترة بعد الظهر حيث تعتمد على إكسسوارات لافتة تتناغم مع طبيعة الملابس.

وعن الخامات التي استعانت بها، تقول الرملي “أنا عاشقة للجلود بكل أنواعها ولا أحدد نوعية أو ألوانا معينة للمجموعة، بل أبحث عن أفضل أنواع الجلود الطبيعية، ويهمني طريقة دباغة الجلود بتقنية حديثة متطورة، فالجلد الطبيعي مهما كان نوعه تؤثر طريقة دباغته على جودته وليونته ولمعته، وأميل لاستخدام جلد الماعز والبقر والتمساح والثعبان”.

وتضيف “أفضل الجلد غير اللامع “المات” وأرشحه للمرأة في الصيف سواء في الصباح أو فترة بعد الظهر، وأجد متعة كبيرة في إضافة خامات مختلفة مع كل حقيبة، وأشعر بأن الجلود غير اللامعة تجعل الحليات والإكسسوارات تبدو أكثر تألقا وجمالا، فضلا عن أن المرأة بطبيعتها تحب التزين وتريد أن ترتدي حزاما وكوليه وأساور تلائم ملابسها والمناسبة التي تشارك فيها”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا