• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال ندوة أقيمت على هامش معرض أبوظبي للكتاب

ست استراتيجيات تساعد على الاستمتاع بالقراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

لم يقتصر معرض أبوظبي الدولي للكتاب لهذه السنة على عرض أحدث الكتب وتنظيم اللقاءات والندوات الفكرية والثقافية، وإنما شمل سلسلة من الورش ذات العلاقة بالقراءة وطرائق تحسينها عند الأطفال كونهم ركيزة المستقبل، في هذا الإطار، قدمت الدكتورة نجوى الحوسني، مساعد العميد لشؤون الطلبة ودعم الخريجين بكلية التربية والمستشارة التربوية، ورشة قدمت خلالها استراتيجيات تضمن الاستمتاع بالقراءة.

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تضمنت الورشة، التي قدمتها الحوسني، أنشطة ذهنية تمثلت في طرح أسئلة حول الإبداع، وطرق اكتشاف الإبداع عند الأطفال، مؤكدة ضرورة الالتفات إلى مهارات الأطفال الدفينة التي يمكن اكتشافها من خلال القراءة والتفاعل والرسم والمسرح. ونصحت بضرورة اهتمام الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات بالقراءة والإبداع، وألا ينحصر التفكير في التحصيل الدراسي للطفل فحسب، موضحة أن التحصيل الدراسي مجرد مؤشر بسيط على قدرة الطفل الذهنية.

ولفتت الحوسني إلى أن الجمهور تفاعل معها بشكل جيد، إما بالتعليق على المحاور أو طرح أسئلة تتعلق بوسائل وطرق اكتشاف وتنمية ورعاية الطاقات الإبداعية عند الطفل، وكيفية تجنب الأسباب التي من شأنها أن تحطم الإبداع عند هذه الفئة.

وتطرقت الحوسني خلال المحاضرة التي شهدت إقبالا كبيراً إلى أساليب تطور مفهوم القراءة، مشددة على ضرورة معرفة الرموز المكتوبة من حروف وكلمات وأطلقت عليها العملية الميكانيكية، بينما تتطلب العملية الفكرية الفهم وترجمة الأفكار، وتفاعل القارئ مع المقروء إلى جانب المساعدة في حل المشكلات ما يجعل الفرد يستمتع بما يقرأ، ما يؤكد أن القراءة أداة للاستمتاع.

وأشارت الحوسني إلى أن القراءة تعتبر بالنسبة للإنسان مصدراً من مصادر العلم، ووسيلة مهمة لاكتساب المعرفة بصفة عامة، كما أنها تعتبر نافذة تمكن القارئ من الاطلاع على عوالم مختلفة ومتنوعة، مؤكدة أن الإنسان القارئ يتمتع بمهارات تفكير أكثر من الإنسان غير القارئ كمهارة اتخاذ القرار ومهارة حل المشكلات. كما إن القراءة تساعد الفرد على التحليل والنقد والتمييز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا