• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

انطلقت فعالياته برعاية سيف بن زايد

«أكسس أبوظبي» يناقش تعزيز حماية حقوق المعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، افتتحت مريم محمد خلفان الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية، مساء أمس، فعاليات مؤتمر أبوظبي الدولي السابع لذوي الإعاقة «أكسس أبوظبي 2015»، الذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة بنادي ضباط القوات المسلحة على مدى ثلاثة أيام، وذلك تحت شعار «تعزيز حقوق المعاقين في الحماية». وحضر افتتاح المؤتمر الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي، الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، ومحمد محمد فاضل الهاملي الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة، والعميد نجم عبدالله الحوسني، مدير إدارة مراكز الدعم الاجتماعي، والعقيد عبيد راشد المغني، رئيس قسم شؤون المجتمع بمراكز الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي. وأكد الفريق سيف الشعفار حرص واهتمام القيادة العليا بتوفير الرعاية ومتطلبات ذوي الإعاقة، ضمن نطاق تكافؤ الفرص بين الجميع، حاثاً المؤسسات الوطنية على دعم مبادرات توظيف وتأهيل ذوي الإعاقات وتقديم الخدمات والإرشاد اللازم لهم، ودمجهم في المجتمع، وتوفير الفرص الكفيلة لتحسين مستوى حياتهم.

وقال وكيل وزارة الداخلية، في تصريح صحفي على هامش افتتاح المؤتمر، إن وزارة الداخلية تولي جلّ اهتمامها لمشاركة المؤسسات الوطنية الهادفة إلى دمج فئة المعاقين بالمجتمع، والاستفادة من إمكاناتهم وقدراتهم بتوظيفهم، وتوفير سبل الحماية لهم للاستمرار في حياتهم بشكل طبيعي.

وثمّن جهود مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة، واهتمامها بذوي الإعاقة، وتنظيم هذا المؤتمر سنوياً، بما يسهم في رفع مستوى الوعي المجتمعي والمعرفي حول التحديات والعقبات التي تواجه هذه الفئة، وطرق التعامل السليم معها وتفعيل الإرشادات التوعية للحد والتخلص من الاتجاهات السلبية نحو المعاقين، وأسرهم.من ناحيته، قال محمد محمد فاضل الهاملي، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة: إنّه لمن دواعي اعتزازنا أن تكون مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية إحدى المؤسّسات الفاعلة في تنفيذ سياسات وبرامج حكومتنا الرشيدة لخدمة تأهيل ورعاية وتعليم هذه الفئات وصولاً لتطبيق القانون الاتحادي رقم (29) لسنة 2006 بشأن حقوق ذوي الإعاقة ببنوده كافة، وتحقيقاً لسلسلة الأهداف المرتبطة بالرعاية الاجتماعيّة والواردة في أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي 2030، مستفيدين من جهود الرعاية والاهتمام المستمر الذي توفره القيادة العليا لمشاريع المؤسسة ومراكزها وبرامجها. وأشار الأمين العام إلى أن توفير الحياة الكريمة للإنسان الإماراتي، والاهتمام بذوي الإعاقة، كانتا ولا تزالان أولوية رئيسة لقيادتنا الحكيمة، منذ نشأة دولة الإمارات، ومع الجهود التي بذلها مؤسّسها المغفور له «بإذن الله» الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في توفير كل ما يلزمهم من دور رعاية وتأهيل وخدمات علاجيّة وطبيّة، إيماناً منه «طيب الله ثراه» بأحقيّة هذه الفئات في الحياة الكريمة.

وأكد أنّ هذه الجهود الإنسانية النبيلة تُستكمل اليوم في ظلّ القيادة العليا في إطار منظومة متميّزة ومتكاملة من السياسات والقوانين، والبرامج المستمرة التي تخدم فئات ذوي الإعاقة.

وتقدّم الأمين العام باسم جميع المشاركين في المؤتمر بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، على جهود سموّه المستمرة في دعم البرامج والمبادرات المجتمعية الهادفة، وعلى رعايته الكريمة والموصولة لهذا المؤتمر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض