• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

فارس العطاء

كرسي زايد لعلوم البيئة ووقف للأيتام في البحرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مايو 2018

مرتضى البريري (أبوظبي)

امتدت عناية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى مختلف مجالات الحياة داخل وخارج الدولة، ولعل مجال البيئة والاهتمام بها والمحافظة عليها من أهم تلك المجالات، حيث اعتمدت مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية ملايين الدراهم لإقامة وقف، يصرف من ريعه على نفقات تمويل كرسي أكاديمي للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لعلوم البيئة بجامعة الخليج العربي بمملكة البحرين.

ويهدف مشروع الكرسي إلى تدريس مقررات البيئة، وإثراء النشاط العلمي والبحوث في مجال علوم البيئية، وإقامة الدورات التدريبية مع الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية، كما يعد المؤلفات الخاصة في البيئة والتقارير في دول الخليج العربي التي تساهم بشكل فعال في مجال البيئة خاصة، والعلم بشكل عام.

وتكفلت المؤسسة طباعة البحوث العلمية التي قدمت من خلال «برنامج كرسي الشيخ زايد لعلوم البيئة»، وجعلها في كتب حتى تكون مرجعاً مهماً لكل باحث في العلوم البيئية، تماشياً مع أهداف المؤسسة، وتم توزيعها على مختلف الجامعات حتى تكون هذه البحوث ـ التي شارك فيها نخبة من المتخصصين ـ مرجعاً علمياً لكل طالب وباحث في المجالات البيئية والطاقة، بالإضافة إلى تخصيص جائزة لطلبة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

العمل الأكاديمي

وكرمت جامعة الخليج العربي في مملكة البحرين مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية لدورها الكبير في دعم العمل الأكاديمي الخاص بالكرسي الأكاديمي لعلوم البيئة في الجامعة، والذي يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بوضعها وقفية ثابتة للصرف على نشاط الكرسي الذي استفاد منه عدد كبير من طلبة الماجستير من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب إثراء العديد من البحوث العلمية الخاصة بمجال البيئة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا