• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

محللون: أسواق الإمارات الأفضل إقليمياً وعالمياً من حيث الجاذبية الاستثمارية

الاستثمار المؤسسي يخفف مراكزه المالية ويركز على الأسهم القيادية المؤثرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يتوقع أن يبدأ الاستثمار المؤسسي في أسواق الأسهم المحلية، تخفيف مراكزه المالية تدريجياً، وأن يركز تعاملاته على أسهم الشركات القيادية التي لها ثقلها في المؤشر العام، في سياق عملية جني أرباح متوقعة، بعد ارتفاعات قياسية شهدتها أسواق الإمارات وقطر، بحسب مدراء محافظ استثمارية ومحللين ماليين.

وأكد هؤلاء أن أسواق الإمارات لا تزال تتمتع بجاذبية استثمارية مقارنة ببقية الأسواق الناشئة التي تستهدفها الاستثمارات الأجنبية حالياً، استناداً إلى مكررات ربحيتها، الأمر الذي يقلل من حجم المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها خلال الفترة المقبلة.

وقال موسى حداد، مدير صندوق استثماري بمجموعة إدارة الأصول ببنك أبوظبي الوطني، إن أسواق الإمارات بمقدورها أن تحقق ارتفاعات جديدة تقارب 5%، قبل أن تدخل في موجة تصحيح ضرورية، بعد ارتفاعات قوية شهدتها منذ بداية العام الحالي، بدعم من الأموال التي اتجهت إلى الأسواق الناشئة ومنها أسواق الإمارات وقطر.

وأضاف أن الأموال الاستثمارية الأجنبية ستبدأ في تخفيف مراكزها وتركز فقط على أسهم معينة، كما لوحظ من عمليات الشراء الأجنبية على سهم إعمار، موضحاً أن الأسواق الناشئة نالت حظها من الاستثمار المؤسسي بعدما سجلت الأسواق الأمريكية ارتفاعات قياسية، وأدرك مدراء محافظ وصناديق الاستثمار أن مكررات ربحيتها باتت مرتفعة، في وقت كانت مكررات ربحية الأسواق الناشئة أكثر جاذبية.

وقلل حداد من المخاطر التي يمكن أن تواجه أسواق الإمارات من موجة تصحيح مقبلة، مقارنة بتلك التي يمكن أن تواجه السوق السعودي الذي يمر بمرحلة إعادة هيكلة لاقتصاده، موضحاً أن المستثمرين الأجانب في حالة ترقب للإصلاحات السعودية ويفضلون الانتظار إلى حين اتضاح الرؤية، معتبراً أن تنوع الاقتصاد الإماراتي بعيداً عن النفط من أهم المزايا التي يتمتع بها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا