• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فيديو يظهر طفلاً وشقيقته انتشلا من تحت أنقاض حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 أغسطس 2016

حلب (رويترز)

جلس الصبي السوري يحدق في لا شيء وقد تملكه الذهول والصدمة. كان وجهه ملطخا بالدماء الممتزجة بالتراب بعد غارة جوية فيما يبدو على مدينة حلب. وأثناء جلوسه وحيدا داخل سيارة الإسعاف حاول الصبي -الذي عرفه الأطباء باسم عمران دقنيش ويبلغ من العمر 5 سنوات- مسح الدماء من على رأسه غير واع بالإصابة التي لحقت به.

وجرى تداول تسجيل مصور لأطفال يتم انتشالهم من تحت أنقاض مبنى تعرض للقصف في حلب على وسائل التواصل الاجتماعي ما أثار حالة من الغضب والإدانة بشأن الحقيقة المفزعة للحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمسة أعوام.

وأصبحت حلب المقسمة بين مناطق تسيطر عليها المعارضة وأخرى يسيطر عليها النظام بؤرة القتال في الصراع السوري.

وتعاني المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة من غارات جوية مكثفة بشكل يومي، بينما تحاول القوات الموالية للنظام استعادة الأراضي التي فقدتها لمصلحة المعارضة قبل أسبوعين في جنوب غرب المدينة. وتم تصوير هذه اللقطات في حي القاطرجي في المدينة. ويظهر عامل إغاثة ينتشل صبيا صغيرا من تحت أنقاض مبنى ويضعه على كرسي داخل سيارة إسعاف.

ويجلس الطفل وحيدا مذهولا أمام طفلين آخرين جرى نقلهما إلى سيارة الإسعاف. وانضم إليهم رجل وجهه ملطخ بالدماء.

وقال المصور الحر المقيم في حلب محمد رسلان أبو شيخ الذي كان في الموقع: إن عمال الإنقاذ المدنيين وعمال الإغاثة هللوا لدى انتشال عمران من تحت الأنقاض حيا مع بقية عائلته المكونة من ستة أفراد. وأضاف لـ«رويترز»: «كان في حالة صدمة ولم يكن حتى يبكي.. لقد جعلنا نبكي بينما كان هو صامتا.. يتابعنا فحسب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا