• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
  01:26    الحريري: الفترة الأخيرة كانت صحوة للبنانيين للتركيز على مصالح البلاد وليس على المشاكل من حولنا    

تحت شعار «عالم كبير بحدود خيالك»

نورة الكعبي: «بينالي الشارقة» يرتقي بجيل المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يناير 2017

الشارقة (الاتحاد)

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن استمرارية فعاليات بينالي الشارقة للأطفال، للدورة الخامسة على التوالي، استمرار للمبادرات الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات في سبيل الارتقاء بالمجتمع الإنساني، ولاسيما فئة الأطفال الذين يشكلون المستقبل والنواة الأساسية التي تبنى عليها جميع المجتمعات.

وأكدت معاليها أن بينالي الشارقة للأطفال بما يطرحه من أعمال فنية تمزج بين الإبداع والابتكار وبراءة الأطفال في آن معاً، يشكل منصة مهمة ولفتة إنسانية للتعامل مع قضايا الأطفال في مختلف مناطق العالم، مضيفة أن هذا الحدث الفني والثقافي استطاع أن يشكل جسراً معرفياً بين المجتمع والطفل، وذلك من خلال منحه الأطفال فرصة مثالية لتوجيه رسالة للمجتمع الدولي يعبرون من خلالها عن آمالهم وقدراتهم وطموحاتهم. وتقدمت معالي نورة بنت محمد الكعبي بالشكر الجزيل إلى جميع القائمين على تنظيم البينالي على فسحهم المجال أمام أطفال العالم لتطوير مواهبهم، وتوسيع خيالهم، وتقديم إبداعاتهم التي تحمل في كل لوحة منها رسائل إنسانية تنادي العالم لنشر قيم المحبة والتسامح والخير، وتمكين الأطفال من العيش في مجتمعات يسودها الأمن والاستقرار.

تظاهرة فنية

وقالت الشيخة علياء بنت خالد القاسمي، مؤسس شركة «منبارت»، إن بينالي الشارقة للأطفال والذي حملت دورته الخامسة شعار «عالم كبير بحدود خيالك»، تظاهرة فنية وثقافية سنوية مميزة تفسح المجال أمام الأطفال من مختلف دول العالم لعرض إبداعاتهم واستعراض مواهبهم التي تتجسد في تصاميم فنية تمكن الأطفال من إيصال طموحاتهم وآمالهم إلى العالم». وأضافت: الدورة الحالية، والتي تميزت بهذه المشاركة الكبيرة من إبداعات الأطفال، تؤكد حرص البينالي على الوصول إلى أكبر عدد من الأطفال في العالم، كما تعكس سعيه إلى تمكين الأطفال الذين يعانون الحرمان وظروف الحياة القاسية نتيجة تعرض بلدانهم لأزمات ومشكلات مختلفة، ومن هنا فالبينالي هو رسالة للعالم صاغتها أنامل الأطفال لتدعوهم إلى المحبة والسلام والعمل المشترك لسعادة الإنسان».

وأشادت الشيخة علياء القاسمي بفكرة هذه الدورة المبتكرة من البينالي التي تعمل على تطوير المواهب الفنية والإبداعية للأطفال وتوسيع خيالهم، وتترك المجال أمامهم للتعبير عن ما يدور في خاطرهم، ورسم معالم الغد الذي يحلمون به، العالم الذي تعمه قيم التسامح والخير والعطاء، عالم يتمكن فيه الأطفال من العيش بأمان ويحققون فيه أحلامهم بعيداً عن الحروب والدمار.

«الحديقة الذكية»

وتنظم البينالي مراكز أطفال الشارقة، برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وذلك تحت شعار «عالم كبير بحدود خيالك»، وتقام فعالياته في متحف الشارقة للفنون بمنطقة الشويهين، بمشاركة 785 طفلاً من مختلف أنحاء العالم.. وفي مستهل زيارتهما زرعت معالي نورة الكعبي والشيخة علياء القاسمي واحدة من بذور «الحديقة الذكية» التي يرعاها بينالي الشارقة للأطفال، ويقدمها لتكون رمزاً للأمل والخير الذي تحمله رسائل الأطفال المشاركين في البينالي، لتصبح الأشجار عنواناً للنماء، والعطاء الذي تلخصه رؤية مراكز أطفال الشارقة، الجهة المشرفة على تنظيم البينالي الذي يتضمن هذا العام 376 عملاً فنياً. وتجولت معالي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ومؤسس شركة «منبارت»، في أقسام البينالي الثلاث، بحضور ريم بن كرم، رئيس بينالي الشارقة للأطفال، ودانة المزروعي، القيّم العام للبينالي، حيث اطلعتا على مشاركات الأطفال في فئة البيئة، والتصميم المعماري، والفانتازيا والواقع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا