• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«الصقور» يُعمق أوجاع «الجوارح»

كاميلي: فرحتنا كبيرة بـ «شحن الرصيد» في لقاء «الرغبة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

سالم الشرهان (رأس الخيمة)

وضع المدرب البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات كل خبرته التدريبية على مدار الـ 90 دقيقة، من مباراة فريقه مع الشباب أمس الأول، ضمن الجولة الخامسة والعشرين، لدوري الخليج لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ليقود «الصقور» إلى تحقيق فوز مستحق على «الجوارح» بثلاثة أهداف مقابل هدفين، حيث نجح في التعامل الجيد مع ظروف اللقاء، وبالتالي فرض أسلوب فريقه على أرضية الملعب، مما أسهم في تشتيت أفكار مواطنه باكيتا وبعثرة أوراقه، وبالتالي ظهور «أخضر دبي» بصورة يرثى لها، أمام «أخضر رأس الخيمة»، ليسقط الضيوف في النهاية بالضربة القاضية وبثلاثية هددت «الجوارح» بالتنازل طواعية عن مركز «الوصيف»، عندما تكتمل مباريات الجولة أمس، بعد أن تجمد رصيده عند نقاطه السابقة «43 نقطة»، في المقابل دفعت النقاط الثلاث «أخضر رأس الخيمة» إلى الأمام، بعد أن رفع رصيده إلى 25 نقطة. وأعرب كاميلي عن ارتياحه وسعادته بالفوز المهم والغالي الذي تحقق على حساب الشباب، وبالتالي الظفر بأهم ثلاث نقاط قادت الفريق للتقدم خطوة مهمة الى الأمام.

وقال كاميلي إن الفوز جاء في وقته المناسب تماماً، خاصة أنه تحقق على حساب «الجوارح» وصيف بطل المسابقة حتى الجولة الماضية، إلى جانب أنه من أقوى فرق الدولة، ومن شأن الفوز الذي تحقق أن يشكل دعماً قوياً للاعبين في المباراة المقبلة، التي نسعى من خلالها لمواصلة العطاء والجهد وتحقيق النتيجة الإيجابية لـ «الأخضر» للوصول بعد ذلك بالفريق إلى مركز أفضل بجدول الترتيب.

وأشاد كاميلي بالأداء الرجولي، وحرص اللاعبين على ترجمة جهودهم، من خلال العمل الجاد، والالتزام في التدريبات اليومية، ورغبتهم في إثبات الوجود في المسابقة، مؤكداً أن إحساس اللاعبين بالمسؤولية كان سبباً رئيسياً وراء الفوز، والذي أعاد بكل تأكيد التوازن للفريق الذي أثبت قدراته وإمكانياته التي تؤهله اعتلاء المركز اللائق بالفريق في نهاية الدوري.

وامتدح كاميلي اللاعبين الأجانب في الفريق هيريرا ورودريجو ووانديرلي، مشيراً إلى أن الثلاثي قدم مستوى متميزاً، وكانوا من أسباب تحقيق الفوز، إلى جانب بقية اللاعبين، وأضاف: لا شك أن الفوز الذي يقود إلى زيادة الرصيد من النقاط، من الطبيعي أن يكون رائعاً وجميلاً، خاصة عندما يأتي على حساب فريق بمثل قوة «الجوارح» وإمكانياته.

وأستطرد كاميلي قائلاً، ولكن يبقى الأهم من ذلك هي المباراة المقبلة، وأهمية نسيان الفوز، والتركيز على مباراة عجمان، ولهذا أطالب اللاعبين بضرورة نسيان مباراة الشباب والتفكير فيما هو قادم، من خلال مواصلة الحماس نفسه والروح المعنوية العالية، وأن يدخل اللاعبون أجواء مباراة «البرتقالي» من الآن، لأهميتها بالنسبة للفريق، خاصة أننا بحاجة ماسة لتدعيم رصيدنا بمزيد من النقاط من أجل تحقيق ما نصبو إليه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا