• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

إيران تقمع بوحشية احتجاجات «كازرون» المستمرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

طهران (وكالات)

شهدت مدينة كازرون في محافظة فارس جنوب إيران يوماً رابعاً من المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن استمرت منذ مساء السبت، وحتى الساعات الأولى من فجر أمس الأحد. وانتشرت مقاطع وصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي تظهر قيام شبان بإضرام النيران في الشوارع وسط هتافات تطالب بإطلاق سراح معتقلي مسيرات الأيام الماضية. وقال ناشطون، إن الاحتجاجات خرجت بعد الإفطار في مناطق وأحياء واسعة بالمدينة واستمرت وسط قيام قامت عناصر الأمن بإطلاق النار على المحتجين، بالإضافة إلى استخدامهم الغاز المسيل للدموع.

وعلق ناشطون على فيديو يظهر مئات المحتجين وآليات للأمن تندلع فيها النيران، بالقول «إنه بعد القمع العنيف للسلطات تحولت المدينة إلى ساحة حرب». وتداول ناشطون مقاطع تظهر الانتشار الكثيف لقوات الأمن وتفتيش المارة والسيارات ويسمع صوت امرأة تقول، إن هذه القوات تتصرف مثل عناصر تنظيم «داعش» مع الناس بوحشية. وفي شريط آخر، تظهر قوات الأمن، وهي تهرب من حشود المتظاهرين، بينما يهتف المحتجون في كازرون ضد عناصر الأمن ويصفونهم بـ«عديمي الشرف والغيرة» لمهاجمتهم أبناء وطنهم.

وكان سوق كازرون شهد، إضراباً عاماً، حيث أغلق التجار محلاتهم ورفضوا إعادة فتحها رغم ضغوط القوى الأمنية. واعترفت السلطات في وقت سابق بمقتل اثنين من المتظاهرين، بينما نشر ناشطون صوراً لثلاثة قتلى، هم رضا أجدري وعلي محمد آزاد، اللذان قتلا برصاص عناصر الأمن الأربعاء، وأوميد يوسفيان، الذي توفي في المستشفى متأثراً بجروحه برصاصة أصيب بها. وذكرت منظمات حقوقية أن السلطات دفعت بتعزيزات عسكرية من المناطق المجاورة في بندر عباس وبوشهر وشيراز وكهغيلوية وطهران لمواجهة احتجاجات كازرون.

وتواصلت الإدانات الأميركية لقمع السلطات الإيرانية، حيث قال السيناتور ماركو روبيو إنه يضم صوته إلى صوت وزير الخارجية مايك بومبيو، في دعم احتجاجات الشعب الإيراني ضد الفساد والقمع الذي يمارسه النظام. وطالب في تغريدة عبر حسابه على «تويتر» وسائل الإعلام الاهتمام باحتجاجات كازرون ونقاط أخرى في إيران حيث يعرض الناس حياتهم للخطر للاحتجاج على النظام. وكان بومبيو، أدان مقتل 3 متظاهرين، قائلاً في تغريدة «إن 3 قتلى وقطع الإنترنت تظهر طبيعة هذا النظام». وقال المتحدث باسم صندوق الأمم المتحدة للسكان فرحان حق «إن حق الناس في التجمع السلمي والاحتجاج يجب أن يتم توفيره من قبل السلطات الإيرانية».