• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

خلو البرلمان الجديد من أي ممثل يزيدي لسنجار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

أربيل (الاتحاد)

استغربت النائبة اليزيدية المنتهية ولايتها فيان دخيل، خلو البرلمان العراقي الجديد من أي نائب يزيدي من مدينة سنجار، وعزت ذلك إلى «إهمال» مفوضية الانتخابات و«تخبطها». وقالت دخيل التي تتحدر من سنجار شمال غرب الموصل، في بيان أمس، إنها المرة الأولى التي «يخلو فيها مجلس النواب العراقي بعد 2003 من أي نائب يزيدي من أهالي سنجار، بسبب إهمال مفوضية الانتخابات وتخبطها، رغم أن مشاركة الناخبين اليزيديين كانت الأفضل والأكثر كثافة من معظم مناطق العراق». وأضافت بالقول إن «أهلنا في سنجار وقعوا ضحية لما يسمى بالتصويت المشروط، حيث إن نحو 80% منهم لا يزالون يقطنون في مخيمات النزوح وبرغم أنهم صوتوا بكثافة في الانتخابات، لكن أصواتهم ضاعت واحترقت ولم يتم احتسابها، وهذا هو التفسير الوحيد لخسارة المرشحين اليزيديين من أهالي سنجار». ولم يفز أي مرشح يزيدي من سنجار وهي المدينة التي شهدت مجازر وحشية ارتكبها «داعش» عندما اجتاحها في أغسطس 2014، وأُجبر عشرات آلاف السكان على الفرار صوب إقليم كردستان ومناطق أبعد. ويبلغ عدد المرشحين اليزيديين 49، منهم 21 ترشحوا على القوائم الأقلية، و27 ضمن قوائم الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، بينما ترشح واحد فقط على القائمة التي يقودها محافظ نينوى.