• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تهدف إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص

القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تنطلق اليوم في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2015، والتي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، «رعاه الله»، والتي تنظمها هيئة كهرباء ومياه دبي، بالتعاون مع شركة وورلد كلايميت ليمتد، تحت عنوان «شراكات عالمية لمستقبل مستدام، وتستمر يومين بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وتتمحور القمة الحالية حول إعلان دبي، وهو أبرز مخرجات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2014، الذي يشمل قائمة من التوصيات والخطوات التي ستقوم بها الإمارة لتعزيز الجهود وتحقيق الأهداف المرجوة لتعزيز مكانتها كعاصمة عالمية للاقتصاد الأخضر. ويرتكز الجزء الأساسي من هذه الطموحات على تحفيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، والجمع بين الأطر التنظيمية والبنية التحتية للقطاع العام مع التكنولوجيا ورأس المال للقطاع الخاص.

وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2015: «تأتي القمة استكمالاً للجهود التي تبذلها دولة الإمارات، ولا سيما إمارة دبي، من أجل تعزيز مسيرة التنمية المستدامة، ودعم مكانتها كعاصمة عالمية للاقتصاد الأخضر، من خلال تبني مبادرات التنمية المستدامة وإقامة الشراكات الخضراء، وإنشاء سوق عالمي للمنتجات والتقنيات والخدمات الخضراء». وأضاف:«تجمع القمة نخبة من قادة الرأي والخبراء لبحث أفضل السبل والممارسات التي من شأنها الإسهام في بناء مستقبل مستدام، ودفع عجلة التحول نحو الاقتصاد الأخضر، والتأكيد على دورها المحوري في تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021».

وقال الطاير:«بعد النجاح الذي حققته القمة العالمية للاقتصاد الأخضر في دورتها الأولى في 2014، تشهد القمة هذا العام مشاركة نخبة من صناع القرار في مجال الاقتصاد الأخضر والاستدامة، بما في ذلك الحكومات، والمؤسسات غير الحكومية، فضلاً عن أبرز أصحاب القرار من قطاع الأعمال لمناقشة الفرص المتاحة في الاقتصاد الأخضر. وتركز القمة على تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وسيتم الإعلان عن عدد من الشراكات المبرمة بين القطاعين، والتي من شأنها الإسهام في دعم تطوير حلول مبتكرة ومستدامة لبناء اقتصاد أخضر عالمي».

وبالإضافة إلى الطاير، تشمل قائمة المتحدثين خلال الجلسة الافتتاحية للقمة، تحت عنوان «قيادة الطريق نحو الاقتصاد الأخضر» كل من، معالي الدكتور راشد أحمد محمد بن فهد، وزير البيئة والمياه بالدولة، ونيقولا هولو، المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي من أجل حماية الكوكب، وعدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أرينا)، والدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة بالدولة.

ويلي الجلسة الافتتاحية عدد من الجلسات الجانبية، بما في ذلك جلسات ،الإطار الخاص بالاقتصاد الأخضر، تحويل المدن إلى خضراء، آخر الابتكارات في مجال التمويل الأخضر، والشراكات العالمية: إقامة الشراكات الخضراء بين القطاعين العام والخاص. ويتضمن برنامج اليوم الثاني عدداً من الجلسات العامة بعنوان «رؤى وتطلعات التنمية الخضراء»، والشراكات العالمية: العلاقات بين الجنوب والجنوب لاقتصاد أخضر، والشراكات بين القطاعين العام والخاص المخاطر والمكافآت والحلول، والشباب والتغيير السلوكي لمكافحة تغير المناخ، والمدن الذكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا