• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بدء محاكمة خادمة متهمة بقتل طفلة خنقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

باشرت محكمة الجنايات بدبي، أمس، محاكمة مربية أطفال من الجنسية الهندية، كانت الشرطة ألقت القبض عليها في يناير الماضي بتهمة قتل طفلة مخدومتها 11 شهراً لعدم سماح والد الطفلة لها بالسفر إلى موطنها. وتواجه المتهمة في حال إدانتها المحكمة بما أسندته إليها النيابة العامة، عقوبة الإعدام، بحسب مواد قانون العقوبات الاتحادي، حيث ندبت الهيئة القضائية محامياً، صاحب الدور، للدفاع عنها على نفقة خزينة الحكومة، لأن إمكانيات المتهمة المالية لا تتيح لها توكيل محام.

وقالت النيابة العامة إن المتهمة البالغة من العمر 29 عاماً قتلت في 18 يناير الماضي عمداً مع سبق الإصرار والترصد الطفلة (س.ك.د)، مشيرة إلى أنها عقدت العزم على تنفيذ جريمتها وأعدت الوسائل اللازمة لذلك.

وأوضحت أن المربية المتهمة ترقبت خروج ذوي المجني عليها، لتباشر فور مغادرتهم تنفيذ مخططها الإجرامي، مبينة أنها أحضرت غطاء للرأس (شيلة) وقامت بلفه حول عنق الطفلة المغدورة، وكتمت أنفاسها بواسطة يدها حتى لفظت أنفاسها، متأثرة بالإصابات التي لحقت بها وأودت بحياتها.

وتابعت: لفظت الطفلة أنفاسها متأثرة بالإصابات التي لحقت بها، دون أن تلتفت الخادمة لصراخها وبكائها وبراءتها، فقد نزعت منها الرحمة والإنسانية، ثم عادت ومارست حياتها اليومية في المنزل، والطفلة ميتة على فراشها وكأن شيئاً لم يكن، والمغدورة ميتة على فراشها. وأنكرت المتهمة أثناء مثولها أمام الهيئة القضائية أمس بحضور والدي الطفلة ما أسند إليها من اتهامات، مشيرة إلى أنها أم لديها أطفال، وأنها لا ترتكب مثل هذا الفعل، فيما تمسكت النيابة العامة باتهاماتها، وقالت إن المتهمة أقرت خلال التحقيق معها من قبل وكلاء النيابة بقتل الطفلة عن طريق خنقها بغطاء الرأس وكتم أنفاسها بيدها، كي تتمكن من السفر بعد رفض ذوي المجني عليها الموافقة على سفرها لتعتني بالمجني عليها.

وأقرت المتهمة في التحقيقات، أنها بدأت تفكر بأن تقوم بقتل الطفلة، لتتمكن من السفر، حتى وجدت الوقت المناسب، مشيرة إلى أنه عند خروج مخدوميها، قامت بخنق الطفلة بالشيلة.

وأضافت في التحقيقات أنها عادت إلى غرفة النوم، وحاولت إيقاظ الطفلة، ولكن دون جدوى، فتأكدت من أنها فارقت الحياة، فقامت بالاتصال بوالدة الطفلة التي طلبت من شقيقتها الحضور إلى الشقة، ونقلتاها إلى المستشفى. إلى ذلك، أكد ملازم أول في تحقيقات النيابة العامة، أن تقرير الطب الشرعي الخاص بفحص المجني عليها، بين أن الطفلة توفيت مخنوقة عن طريق قطعة قماشية، وأنها لا تعاني أية أمراضاً تؤدي إلى وفاتها. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض