• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»:

توقيت بالغ الدقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

أبوظبي « وام «

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن الزيارة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الولايات المتحدة الأميركية تنطوي على أهمية كبيرة بالنظر إلى الكثير من الاعتبارات المهمة.

وأوضحت أن أول هذه الاعتبارات أنها تأتي في توقيت بالغ الدقة تشهد فيه المنطقة والعالم الكثير من التطورات المتسارعة والمتشابكة التي تلقي بظلالها على الجميع ما يتعين معها التشاور مع القوى الكبرى حول كيفية التعامل الفاعل معها وبصورة تسهم في تعزيز الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وتحت عنوان «زيارة مهمة في توقيت بالغ الدقة» قالت: إن هذه الزيارة ستكون فرصة لتبادل سموه مع الرئيس الأميركي باراك أوباما الآراء حول هذه التطورات مجتمعة وخاصة تلك القضايا التي ترتبط بأمن المنطقة واستقرارها وفي مقدمتها الحرب ضد تنظيم «داعش» والأوضاع الراهنة في اليمن على ضوء عملية «عاصفة الحزم» وتطورات الأزمة الراهنة في كل من سوريا وليبيا فضلا عن تصاعد خطر التطرف والإرهاب في المنطقة وذلك من أجل بلورة مواقف ورؤى مشتركة حول كيفية التعامل مع هذه القضايا.

وأضافت النشرة أن ثاني الاعتبارات أن هذه الزيارة تأتي قبل القمة المقررة بين قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والرئيس الأميركي باراك أوباما في «13 و14» من شهر مايو المقبل ومن ثم ستكون الزيارة فرصة مهمة للاطلاع على وجهات نظر الأصدقاء والشركاء وخاصة فيما يتعلق بالاتفاق النووي بين إيران ومجموعة “1+5» وما يثيره من مخاوف مشروعة لدول المنطقة تنبغي مراعاتها في أي اتفاق نهائي بين الطرفين تعزيزا للأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

وبينت أن ثالث الاعتبارات هي أن هذه الزيارة تعكس قوة العلاقات الإماراتية - الأميركية التي تعد نموذجا يحتذى به في العلاقات المؤسسية القائمة على التفاهم والشفافية والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

وأضافت أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد من أكبر الدول المستوردة من الولايات المتحدة الأميركية في منطقة الشرق الأوسط

وقالت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي.. إنه في الوقت الذي تحرص فيه دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على الانفتاح على الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من القوى الكبرى في العالم فإن الولايات المتحدة تبدو مهتمة بالاستماع لرأيها في التطورات والمستجدات الحالية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط حيث تنظر إدارة الرئيس باراك أوباما بتقدير واحترام كبيرين إلى رؤية الإمارات وتقديراتها المختلفة لهذه التطورات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض