• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قدم في أمسيته «نشرة شعرية» من راهن بلاده تونس

المنصف المزغني: في المجلس.. لا تجلس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)

ضمن الأمسيات التي تقام في ركن من بهو المعرض، جاءت أمسية الشاعر المنصف المزغني من تونس، حيث قدم مساء الأربعاء مجموعة من القصائد، التي تنبع من الواقع الراهن الذي تشهده بلاده تونس، وتعكس في مرآتها بعضاً من التحولات التي شهدها المشهد السياسي التونسي، منذ أن انطلقت من بلاد الياسمين، ما اصطلح على تسميته بثورات «الربيع العربي». قصائد المزغني التي تبدو كبيانات سياسية، هي في حقيقتها، مفصل إبداعي في سياق بدا متوهجا عند انطلاقتها، ثم راح يخبو شيئا فشيئا، فجاءت قصيدة الشاعر لكي تعيد إليه ما انمحى منه. بدأ المنصف المزغني قصائده بـ«أغنية وصايا المجلس»، وهو المجلس الوطني التأسيسي الذي أريد له أن يكون مجلس كل شيء، كما قال الشاعر. والقصيدة من عدة مقاطع أو لوحات فنية، يقول في مقطعين منها:

«في المجلس/ قف/ قف قف/ لا... لا تجلس/ خذ موقف/ في المجلس...»

«لا تخنس/ مثل القطة/ شافت فأرا/ لفت ذيلا/ دست رأسا/ بدأت تلحس».

ومن قصيدة «الشاعر والأرملة»، التي قرأها المزغني، نقتطف هذه الأبيات:

«امرأة ترملت/ في تونس الجديدة/ ولم تجد في فمها/ قصيدة تخلد المرحوم/ فوقفت بالباب عند شاعر قوال/ تطلبه مرثية/ من شعره المهضوم...». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا