• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

تضمنت مسابقتي "نقرأ نبدع" و"شعلة القراءة"

«التربية» تطلق النسخة الثانية من الحملة الوطنية للقراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أبريل 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

وجّه معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، بإطلاق النسخة الثانية للحملة الوطنية للقراءة، التي كان قد دشنها مطلع العام الدراسي الجاري، وسط استجابة واسعة من المدارس الحكومية والخاصة والطلاب والطالبات وأولياء أمورهم، وإقبالاً لافتاً من جميع المستهدفين في النسخة الأولى. وتمتد الحملة في نسختها الثانية من يوم غد الأربعاء لمدة ثلاثة أسابيع.وأشار معاليه إلى أن الوزارة استلهمت فكرة الحملة وأهدافها من رؤى قيادتنا الرشيدة، التي تولي لغتنا الأم جل اهتمامها، وتوجه دائماً بأن يكون لدولتنا النموذج غير المسبوق في الحفاظ على اللغة العربية وإعلاء شأنها ومكانتها، وحمايتها من أية آثار ناتجة عن المتغيرات السريعة التي يشهدها العالم، وهو ما تمتثل إليه الوزارة، وهي تعمل على إعداد وتنفيذ البرامج والخطط والحملات الهادفة الموجهة لطلبة المدارس ومن بينها الأنشطة الإثرائية والممارسات التطبيقية المتصلة بحماية لغتنا، مستمدة مقومات النجاح، من التوجيهات الحكيمة لقيادتنا، ورعايتها الكريمة لكل ما يتصل بشؤون اللغة.

وذكرت أمل الكوس وكيل الوزارة المساعد للأنشطة والبيئة المدرسية أن الوزارة أجرت تطويراً على أهداف الحملة بعد ما تحقق من نجاح على مستوى المدارس الحكومية والخاصة وطلبتها، في النسخة الأولى، وخلصت إلى 6 أهداف رئيسة هي تعزيز قيم الهوية الوطنية ونشر الوعي الثقافي بين الطلبة، وتحفيز المدارس على المنافسة في القراءة الحرة لإثراء العملية التعليمية، وتنمية قدرات الطلبة الفكرية واللغوية والتعبيرية، وإكساب الطلاب مهارات القراءة الحرة والتعلم الذاتي، إلى جانب الارتقاء بالمستوى التعليمي وتحقيق التفوق الدراسي بين الطلاب وغرس عادات القراءة والاطلاع وتنمية الميول الثقافية والترفيهية والعلمية لديهم، وتنشئة جيل من المبدعين والكتاب والمفكرين لمواكبة المتغيرات العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا