• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

المسيحيون: «الحشد الشعبي» سطا على «كوتتنا الانتخابية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مايو 2018

أربيل (وكالات)

عقدت الهيئة القيادية لحزب «أبناء النهرين» الممثل للشعب الكلدوآشوري السرياني (المسيحي) اجتماعاً استثنائيا بمقر الحزب في أربيل خُصص لبحث وتقييم العملية الانتخابية للبرلمان العراقي التي جرت في 12 مايو الحالي، حيث تم تناول محاور عدة ذات صلة بالموضوع، لعل أهمها الحصة المخصصة للمسيحيين المعروفة بـ«الكوتا» والتي تعرضت لما يشبه «السطو»، من قبل أطراف في «الحشد الشعبي» الطائفي، وذلك بدعم جهات مقربة من الميليشيا الطائفية! واتهمت قيادة «أبناء النهرين» أيضاً، الحزب «الديمقراطي الكردستاني» الذي حشد الدعم الكامل لصالح جهات مقربة منه داخل المسيحيين، و«بذلك فقد تم إفراغ مفهوم الكوتا من محتواها الحقيقي الذي لأجله تم منحها للمكون» السرياني. وتساءل بيان أصدرته الهيئة القيادية، بالقول «أهذا ما أنتجته مظلومية الجماعات الطائفية والكردية ليتم هضم حقوق الشعب المسيحي الذي كان معهم في خندق واحد أيام الحكم البائد».

وزاد البيان «ذلك لن يثنينا عن المضي نحو التصدي لمثل هذه الممارسات والأساليب التي لا تنسجم ولا تليق بعلاقات التآخي والمصير المشترك كوننا كُنا أبناء مظلومية واحدة ولغاية الأمس القريب». وختم البيان بالقول «إننا في حزب أبناء النهرين نؤكد على موقفنا الرافض لمخرجات هذه العملية الانتخابية بالعموم، ونرفض ونستنكر الأسلوب الذي تم اتباعه في التصويت للكوتا المسيحية على وجه الخصوص، حيث تمت مصادرة إرادة الناخب المسيحي في وضح النهار».