• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قطر

رئيس الريان يقرر خوض الانتخابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مايو 2014

صبحي عبدالسلام (الدوحة)

أعلن الشيخ سعود بن خالد آل ثاني رئيس نادي الريان، عن ترشحه على مقعد رئاسة النادي رسمياً في الانتخابات التي ستجرى قريباً، وذلك خلال المؤتمر الجماهيري الذي عقد بالنادي وسط حضور ضعيف، وقال: «إنه لن يهرب ولن يخرج من الباب الصغير، لأن هذا ليس من شيم الرجال، وإنه يفضل المواجهة وجاهز للمحاكمة أمام الجماهير، لأنه يتقبل النقد».

وقال: «الإعلام تناقل بعض الأخبار المغلوطة وغير الصحيحة، مثل الحديث عن خلافات داخل مجلس الإدارة، وغير ذلك من الأمور الأخرى، وكل عائلتي ريانية، وأنا من مؤسسي النادي، ولي الحق في الترشح للرئاسة، والجمعية العمومية للنادي هي المخول لها اختيار الأنسب والأصلح للنادي، والباب مفتوح لكل أعضاء الجمعية العمومية، ومن يحق لهم الترشح حسب اللوائح والقوانين».

وأضاف: «تغيير المدرب السابق أجيري كان منطقياً لأن الفريق وصل إلى المركز الثالث عشر بالدوري، ومن غير المعقول الصبر على المدرب أكثر من ذلك، ثم أن الجماهير كانت تطالب بإقالة للمدرب والاستغناء عن المحترفين، وحتى مجلس الإدارة السابق كان في طريقه للاستغناء عن تاباتا، بدليل التفاوض مع المغربي برادة، ووصوله إلى قطر ثم انتقاله فجأة إلى نادى الجزيرة».

وتابع: «الأرقام تؤكد أن خيمينيز أفضل من المدرب المقال أجيري، الذي انتهت صلاحيته مع الريان، وبالتالي كان الاستغناء عنه أمراً طبيعياً، مشيراً إلى أن الموسم الحالي شهد صعوبات كبيرة للفريق، ومنها تعرض اللاعبين إلى 221 إصابة طوال الموسم، ولم نلعب مباراتين على التوالي بالتشكيل نفسها».

وحول مصير لاعبي الفريق، خاصة المواطنين منهم، قال: «اللاعبون أبلغوني خلال اجتماعي معهم، أنهم باقون في الريان الموسم المقبل، على الرغم من أن الفريق سيلعب في الدرجة الثانية.

وأضاف: «هدفي إعادة الريان إلى دوري النجوم، واستعادة المكانة الطبيعية له كفريق بطولات لإسعاد الجماهير، مشيراً إلى أن إدارة الريان تتحفظ على التشكيك من جانب البعض، في نتائج الجولة الأخيرة بالدوري، سواء من جانب الأندية التي واجهناها أو اتحاد الكرة، من هذه الأمور، لأن الدوري القطري نظيف تماماً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا