• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الزوابي: «الوضع المقلوب» يحول الوطنيين إلى خونة !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (د ب أ)

أعرب حافظ الزوابي المدير الفني للمنتخب التونسي لكرة اليد عن دهشته واستيائه من حملة الانتقادات الشرسة التي تعرض لها الفريق ولاعبوه خلال مشاركتهم في «ريو دي جانيرو 2016»، مشيراً إلى الوضع المقلوب الذي يجعل ممن يؤدي مهمته الوطنية خائناً.

وخسر المنتخب التونسي 25 - 41 أمام نظيره الكرواتي مساء أمس الأول في الجولة الخامسة والأخيرة من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لمسابقة كرة اليد رجال بدورة الألعاب الأولمبية الحالية.

وكان الفريق ودع المسابقة قبل هذه المباراة، حيث تجمد رصيده عند نقطة واحدة من المباريات الخمس التي خاضها في مجموعته.

وقال الزوابي: اللاعبون الذين حضروا إلى هنا للمشاركة في الأولمبياد والطاقم التدريبي والإداري أصبحوا هم المتهمين بالخيانة، إنه شيء مؤسف.

وأضاف: شاهدنا المنتخب التونسي فاقد الروح والعزيمة والإرادة في الشوط الأول لعوامل عدة منها التعادل مع منتخب قطر الذي أهديناه التعادل، وفرطنا في الفوز، كما خسرنا لاعبين كبيرين مثل عصام تاج ووائل جلوز بسبب الإصابة. وقال: كانت هذه هي أسباب الخسارة أمام الأرجنتين وفقدان الأمل في التأهل، كانت هناك مشاكل قبل حضورنا إلى ريو وهناك لاعبون رفضوا الحضور إلى معسكر الفريق وخرجوا وكأنهم أبطال، ومن أتى معنا إلى هنا ولعب وقدم كل شيء للمنتخب ولم يبخل بأي ذرة عرق أو جهد أصبحوا متهمين بالخيانة. وعلى كل أن يتحمل مسؤوليته. وأضاف: كان من الممكن أن نفوز على فرنسا، وأهدرنا الفوز على قطر مما أضعف ثقة اللاعبين ليخسر الفريق بعدها أمام الأرجنتين ثم كرواتيا. وقال أسامة البوغانمي لاعب تونس: خضنا المباراة بروح معنوية سيئة، لأننا خرجنا بالفعل قبل المباراة، لو كان اللعب على التأهل كان الأداء سيختلف.

وأضاف: للمرة الأولى، كان المنتخب التونسي بلا روح، رغم أننا قدمنا في هذه الدورة مباريات قوية أمام فرنسا وقطر، والكل كان يستخف بالمنتخب الأرجنتيني، ولكنه كاد يفوز على كرواتيا في المباراة الأولى له بالمسابقة، وهذه الدورة بمثابة صدمة لنا، وعلينا أن نعود لتثبيت أقدامنا والكف عن الحديث. وقال البوغانمي: رسالة بسيطة أريد توجيهها، من العيب أن نكون هنا في ريو دي جانيرو، والبعض ينتقدنا على مواقع التواصل الاجتماعي، هذا عار، نحن نلعب لتونس لا لدولة أخرى، بعض اللاعبين المصريين تساءلوا عن هذه الانتقادات، ونحن في دورة كبيرة، كيف يريدوننا أن نكمل بمعنويات عالية، مهما كانت النتائج التي حققناها في هذه الدورة، سيعود المنتخب التونسي كما كان قوياً. وأكد زميله أيمن التومي: هدفنا كان واضحاً، وهو التأهل للدور الثاني، رغم صعوبة جميع المنتخبات التي واجهناها في مجموعتنا، كان إعدادنا في فصل الصيف وخلال شهر رمضان، ضحينا كثيراً من أجل الاستعداد للدورة، خضنا مباراة متميزة أمام فرنسا، ولكن مباراة قطر كانت الحاسمة ونقطة التحول، حيث شتتت تركيز اللاعبين وأفقدتنا الثقة بالنفس.

وأوضح: علينا إصلاح الأخطاء والعمل، وعدم تكرار هذا في بطولة العالم القادمة بفرنسا.. بعد كل مباراة كنا ندرس الأخطاء ونحاول تصحيحها. عانينا من إصابة لاعبَين كبيرَين مثل وائل جلوز وعصام تاج كما عانينا من الإجهاد في مباراة كرواتيا، وعلينا الاستفادة من الإيجابيات والتفكير في المستقبل.. هذه هي الرياضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا