• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

53 مليون مستخدم خلال عام في أبو ظبي

شرطة النقل تعزز مكافحة الجريمة في المواصلات العامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

محمد الأمين (أبو ظبي)

أكد العقيد طارق خلفان الغول، مدير إدارة شرطة النقل في الإدارة العامة للعمليات الشرطية بشرطة أبوظبي، أن الإدارة تعزز الدور الوقائي لمكافحة الجريمة داخل المواصلات العامة.

وأضاف: إن إدارة شرطة النقل الجديدة لديها اختصاص نوعي شامل الجرائم كافة التي ترتكب داخل وسائل النقل العام، بغض النظر عن نوعها مع التركيز على بعض القضايا التي تستدعي المراقبة والتدخل للحيلولة دون تفاقمها، مثل ظاهرة تهريب الركاب، والتي نعمل جاهدين على محاربتها بالتعاون مع دائرة النقل والجهات الأمنية الأخرى، والمشاجرات وغيرها. كما يشمل اختصاص الإدارة التصدي لقضايا المعاكسات والنشل داخل الحافلات العمومية، حيث تقوم بجمع المعلومات والإحصائيات المتعلقة بالجرائم، ومن ثم اتخاذ قرارات على ضوئها لمعالجة المشاكل التي تشكل نسبة مرتفعة، سواء عن طريق تكثيف الرقابة أو القيام بحملات توعوية لتثقيف الجمهور خاصة.

وأشار الغول إلى أن إدارة شرطة النقل في شرطة أبوظبي أنشئت كاستجابة ضرورية لعملية التطور الشامل، الذي تشهده الإمارة على مستوى النقل العام، اذ تطلب توسيع شبكة خدمات النقل الذي شهدته إمارة أبوظبي في الآونة الأخيرة تغطية هذا القطاع الحيوي أمنياً، وتوفير أعلى سبل السلامة لمستخدميه، وكان نهج التخطيط الاستباقي الذي تتبعه شرطة أبوظبي والقائم على التركيز على الدور الوقائي في مكافحة الجريمة قبل وقوعها الهدف الرئيسي لإنشاء هذه الإدارة التي تمارس دوراً حيوياً موازياً لحيوية القطاع الذي تغطيه داخل الإمارة.

وأشار الى أن عدد مستخدمي الحافلات العامة التي تشكل جزءاً بسيطاً من وسائط النقل العام بلغ 53 مليون راكب خلال العام الماضي في إمارة أبوظبي، مما يضع مسؤولية كبيرة على عاتق الشرطة في تأمين أمن وسلامة هؤلاء الأفراد. وأضاف أن الإدارة تقوم بتفعيل وترسيخ الدور الاجتماعي الذي تنفذه شرطة أبوظبي للتوعية من خلال استخدام وسائل النقل العام كوسيلة أساسية للوصول إلى شريحة كبيرة من الجمهور ، وتثقيفهم والوصول إليهم بجميع اللغات المتداولة في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض