• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رصد إشعاعات فوكوشيما في أسماك قبالة اوريجون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

قال باحثون أميركيون إن عينة من سمك التونة البكورة أخذت من المياه قبالة شواطىء اوريجون وولاية واشنطن عثر بها على مستويات منخفضة من الإشعاع الناجم عن كارثة فوكوشيما النووية في اليابان في عام 2011 . وأوضح القائمون على الدراسة التي أعدتها جامعة ولاية اوريجون «إن المستويات منخفضة للغاية (0,1 %) لدرجة أن تناول الفرد أكثر من 700 ألف رطل من الأسماك ذات النسبة الأعلى من الإشعاع يعادل كمية الإشعاع التي يتعرض لها الفرد في المتوسط سنويا في حياته اليومية من خلال الأشعة الكونية والهواء والتربة والأشعة السينية والمصادر الأخرى».

وقال ديلفان نيفيل الباحث المساعد في جامعة ولاية اوريجون الذي شارك في الدراسة إن النتائج تلقي الضوء على بعض آثار انصهار المفاعل الياباني على المحيط الهادي في أعقاب موجات المد العاتية (تسونامي) في مارس 2011 وما نجم عنها من كارثة في محطة الطاقة النووية، وأضاف «اعتقد أن الناس يفضلون الحصول على إجابة بشأن ما يوجد وما لا يوجد بدلا من وجود علامة استفهام كبيرة. لكنه أضاف «مستويات الإشعاعات منخفضة للغاية لدرجة أنها لا تمثل مصدر قلق على سلامة الغذاء لكننا نريد اطلاع الناس على الأمر حتى يعلموا ماذا يوجد».

وقال جاسون فيليبس الباحث من كلية علوم التربة والمحيطات والغلاف الجوي في الجامعة الذي شارك أيضاً في الدراسة «إنه لم يتوقع العثور على مستويات عالية من الإشعاع في السمك، لكنه فكر أن هذه ستكون طريقة لتتبع أنماط الهجرة لسمك التونة». لافتا إلى أنه سيتم التوسع في البرنامج التجريبي لدراسة أسماك من كاليفورنيا ومناطق أخرى في التيار الهادي الشمالي. وبحثت الدراسة 26 من السمك في المحيط الهادي في الفترة من عام 2008 إلى 2012. وقال فيليبس إن التونة البكورة كانت نوعاً جيداً لدراسته لأنه يهاجر حتى حدود اليابان، وأضاف «إذا أردنا تتبع شيء من خلال سمكة فستكون البكورة أو أسماكا أخرى مفترسة». (بورتلاند - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا