• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في ظل تذمر كردي

فصائل مدعومة من تركيا تنشط في شمال حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 أغسطس 2016

عواصم (وكالات)

سيطرت فصائل مسلحة من المعارضة السورية أمس، على منطقة الصوامع شمالي بلدة الراعي في ريف حلب الشمالي وقتلت عدداً من عناصر «داعش».

وقال مصدر إعلامي مقرب من المعارضة إن مقاتلي ما يسمى «فرقة السلطان مرا» و«فيلق الشام» تمكنوا بعد هجوم عنيف وبإسناد من المدفعية التركية وقصف لطائرات التحالف الدولي، من كسر الخطوط الدفاعية للتنظيم الإرهابي في محيط بلدة الراعي وخاصة من الجهتين الشمالية والغربية، وتمكنوا بعدها من السيطرة على منطقة الصوامع شمال بلدة الراعي وقتل عدد من الإرهابيين. وأضاف المصدر أن المعارك انتقلت بعدها إلى أطراف محطة القطار الاستراتيجية التي يحاول مقاتلو المعارضة السيطرة عليها ورصد مقرات «داعش» وتحركاتهم وطرق إمدادهم الواصلة إلى بلدة الراعي، وسط استمرار المعارك بين الجانبين وتقدم المعارضة، مستفيدة من قصف جوي لطيران التحالف الدولي. وتعتبر قوات فيلق الشام والسلطان مراد من فصائل المعارضة السورية المعتدلة التي تتلقى دعماً من التحالف الدولي وتركيا.

واتهمت مصادر قيادية كردية، أنقرة بدعم هذين الفصيلين لأجل السيطرة على بلدة الراعي الاستراتيجية حتى لا تكون هدفاً «لقوات سوريا الديمقراطية» بعد سيطرتها على منبج. من جهتها، أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية»، رسمياً، تأسيس مجلس مدينة الباب العسكري الذي يضم عدداً من الكتائب والألوية التابعة للمنطقة في ريف حلب، وبدء التعبئة لتحرير المدينة ونواحيها من سيطرة التنظيم الإرهابي، بمساعدة التحالف الدولي. ودعت الفصائل المشاركة في المجلس أبناء المنطقة إلى الالتحاق بصفوف القوات المقاتلة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا