• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مكره اتحاد الكرة لا بطل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

بدر الدين الأدريسي

لم يرق للكثيرين أن يدعو الرئيس الجديد للاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع إلى حلقة تشاورية مع فئة منتقاة من الإعلاميين الرياضيين والدوليين السابقين والمدربين من ذوي الخبرة الطويلة، المراد منها مساعدة الاتحاد على رسم الملامح الفكرية والفنية للمدرب، الذي سيتولى، في فترة توصف فعلاً بالدقيقة، الإشراف على المنتخب المغربي المقبل بعد ثمانية أشهر على المشاركة في النسخة الثلاثين لكأس أمم إفريقيا التي تقام بالمغرب.

أبدا لم يشفع لرئيس الاتحاد المغربي أنه عبر بحسن نية عن رغبة في الانفتاح على الكفاءات وعلى رجال الميدان، وأنه ما سعى إلا إلى تبني فكر تشاركي في صناعة القرارات الكبرى ذات الطابع المصيري، إذ وجهت الخطوة بكثير من الأسئلة الاستفهامية والاستنكارية، فمن قال إن المسعى غير بريء لأن قرار انتداب المدرب الجديد للأسود اتخذ فعلاً في السر، ومن قال إن الأمر فيه توريط صريح لإعلاميين يحكمهم ميثاق مهني واضح لا يسمح لهم بالتعدي على الاختصاصات، ومن قال إن الخطوة فيها تصريح علني بالعجز عن تحمل المسؤولية في تبني قرار يلزم بعد ذلك بالمحاسبة والمساءلة إن هو أفضى إلى الهلاك والخراب، ومن قال إن المكتب الجديد للاتحاد المغربي تعامل بصورة فولكلورية مع شأن فني كان الأحرى إسناده بالكامل لرجال الاختصاص.

من دون تجن على بنية القصد ومن دون حاجة لإصدار حكم قيمة على المبادرة، لا بد أن نحاكم الأسباب التي دعت إلى هذا الفعل، قبل أن نحشر الفعل نفسه في عداد البدع أو حتى أن نصفه بغير المألوف، فما كانت هناك حاجة لكسر الأعراف الاحترافية لو أن الاتحاد المغربي لكرة القدم كانت له إدارة فنية وطنية قائمة بذاتها وتعمل على تأطير كل القرارات التي لها طبيعة فنية، وأظن أن الذين يرصدون ما تأتي به هذه الزاوية سيتذكرون أنني كنت على الدوام أنسب ما يضرب كرة القدم المغربية والعربية بشكل عام من أزمات إلى غياب إدارة فنية وطنية تضطلع بمسؤولية توجيه كرة القدم بكثير من العلمية وبروح الاختصاص إلى التطابق مع إمكاناتها البشرية والطبيعية وتضطلع بمهمة الحفاظ على الإرث ماضيه وحاضره ومستقبله وتستطيع حفظ الوجه القوي في عملة كرة القدم الذي هو الوجه الفني من الندوب ومن التشوهات وتساهم في صناعة القرارات الكبرى والمصيرية احتكاماً للأهلية، فما أكثر ما جنينا على كرتنا عندما خلطنا بطريقة اعتباطية لا تأبه بالعواقب بين ما هو إداري، تدبيري وتسويقي في كرة القدم وبين ما هو فني، علمي وتربوي.

drissi44@yahoo.fr

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا