• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إياب «مربع ذهب» «يوروبا ليج» الليلة

«السيدة العجوز» يواجه بنفيكا بطموح خوض النهائي في «يوفنتوس ستاديوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

يطمح يوفنتوس الإيطالي إلى تخطي عقبة بنفيكا البرتغالي عندما يستضيفه اليوم في إياب نصف نهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» لكرة القدم، في سعيه لخوض النهائي على ملعبه «يوفنتوس ستاديوم» في 14 مايو المقبل.

وكان الفريق البرتغالي فاز 2 -1 ذهاباً الخميس الماضي على ملعب «النور» في لشبونة والذي سيستضيف المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في 24 من الشهر المقبل.

وبرغم عراقة الفريقين اللذين خرجا معا خاليي الوفاض من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا، إلا أنهما قد التقيا سابقا مرتين فقط أوروبيا، الأولى في نصف نهائي كأس الأبطال 1968 عندما ابتسم الحظ لبنفيكا قبل أن يخسر في النهائي أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، والثانية في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 1992 - 1993 بمشاركة المدرب الحالي أنطونيو كونتي، حيث انتصر الفريق الإيطالي 4 - 2 بمجموع المباراتين.

ويأمل فريق «السيدة العجوز» في استغلال عاملي الأرض والجمهور، حيث لم يخسر عليه منذ سقوطه أمام بايرن ميونيخ الألماني صفر - 2 في أبريل الماضي في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك كي يبلغ النهائي القاري الأول له منذ 2003 حين خسر أمام مواطنه ميلان بركلات الترجيح في نهائي دوري الأبطال.

واعتقد الجميع أن يوفنتوس سيعود إلى ملعبه وهو على المسافة ذاتها من بنفيكا بل مع أفضلية تسجيل هدف خارج قواعده بعدما أدرك التعادل في ربع الساعة الأخير تقريبا عبر الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي رد على مواطنه إيزيكييل جاراي الذي افتتح التسجيل لصاحب الأرض قبل مرور ثلاث دقائق على البداية، لكن البديل البرازيلي ليما قال كلمته ومنح فريقه الفوز. ومن المؤكد أن يوفنتوس سيسعى جاهداً لإيقاف مغامرة بنفيكا لأن بطل أعوام 1977 و1990 و1993 يريد خوض النهائي على ملعبه من أجل معانقة لقب قاري أول له بعد تتويجه الأخير في دوري الأبطال 1996.

ويدخل يوفنتوس اللقاء بعد فوزه الثمين على مضيفه ساسوولو 3 - 1 الاثنين الماضي واقترابه من إحراز اللقب المحلي الثالث على التوالي. وقال مدربه أنطونيو كونتي: «يجب أن نحول تركيزنا الآن إلى المسابقة القارية ومباراتنا أمام بنفيكا التي ستكون قوية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا