• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الكويت.. لا مفاجآت في منافسات كأس الأمير

القادسية يواجه العربي والكويت يلاقي الجهراء في «نصف النهائي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مايو 2014

إيهاب شعبان (الكويت)

أسفرت قرعة الدور نصف النهائي من بطولة كأس أمير الكويت لكرة القدم، آخر بطولات الموسم، أمس عن موقعة كبرى بين القادسية حامل اللقب وغريمه التاريخي العربي، فيما يلتقي في المباراة الثانية الكويت مع الجهراء. ولم تأت نتائج الدور ربع النهائي للبطولة بأي مفاجآت.. وتأهل الأربعة الكبار القادسية والكويت والجهراء والعربي إلى الدور نصف النهائي بعد أن اجتازت بنجاح عقبات إياب دور الثمانية، لتصبح صاحبة الترتيبات الأولى في الدوري ويتخلف عنها فقط كاظمة صاحب المركز الرابع بالدوري الذي خرج مبكراً.

وفاز القادسية على الصليبخات بهدف أحرزه بدر المطوع من ركلة جزاء كانت قد احتسبت له سددها بنفسه (31)، وجاءت المباراة متوسطة المستوى، وأهدر القادسية أكثر من فرصة للتهديف، وكان الفحيحيل نداً في أوقات كثيرة من المباراة، وكان الأصفر قد فاز في الذهاب 3 - 1.

وحقق الكويت فوزه على السالمية 2 - 1 في مباراة جيدة المستوى، تقدم السالمية بهدف عن طريق حمد العنزي بضربة رأس (65)، ورد شادي الهمامي برأسية أخرى في الشباك السلماوية محرزاً التعادل (71)، وقبل النهاية بدقيقتين سجل عصام جمعة هدف الفوز، وانتابته لحظة غضب بعد أن تعرض لوابل من الانتقادات والهتافات ضده لضياعه عدة فرص للتهديف، وكان السالمية قد فاز في الذهاب بهدف سجله الإيراني جواد نيكونام.

وفاز العربي على الصليبخات 2 - 1، وسجل للأخضر علي مقصيد وفهد الرشيدي وللصليبخات مشعل ذياب، ليتأهل العربي الفائز في المباراة الأولى بهدف لمحمود المواس، وشهدت المباراة مشادة كلامية بين المواس ومدير الفريق عبدالعزيز المطوع، وذلك في أعقاب حصول اللاعب على إنذار وهو ما أثار حفيظة المطوع فوجه كلمة ناقدة للمواس فلم يتحمل اللاعب ورد عليه بعنف وتدخل مدرب الفريق البرتغالي روماو لإنهاء الخلاف بينهما.

واكتسح الجهراء منافسه النصر 5 - 1، وأحرز للجهراء فينسوس (هدفين) وفيصل زايد (هدفين) وسعد الوليد، وسجل للعنابي عبدالرحمن باني، وكان النصر فائزاً بالمباراة الأولى 2 - صفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا