• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

15 ألف جندي يعلنون دعمهم للرئيس اليمني هادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

(رويترز)

قال مسؤولون محليون في شمال اليمن إن قائد منطقة عسكرية كبيرة تُغطي مساحة تعادل نصف حدود البلاد مع السعودية، تعهد الأحد، بدعم الرئيس عبد ربه منصور هادي. ويضع الإعلان 15 ألف جندي في المنطقة الحدودية والجبلية، في صف هادي وحملة عاصفة الحزم.

وأعلن العميد الركن عبد الرحمن الحليلي، قائد المنطقة العسكرية الأولى، دعمه  للشرعية الدستورية التي يُمثلها الرئيس هادي. وأُذيع هذا الخبر أيضاً عبر الإذاعة الرسمية، في مدينة سيئون ثاني مدينة رئيسية في حضرموت، التي تتمركز فيها القاعدة العسكرية الرئيسية في المنطقة.

ومعظم الجيش اليمني موالٍ للرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي تقاتل قواته مع الحوثيين، في معارك عبر جنوب وشرق اليمن. ولكن انشقاق القوات الشمالية الشرقية يرفع عدد الكتائب التي تدعم هادي إلى نحو 10 كتائب، ويشير ذلك إلى إحساس مُتزايد في الجيش بأن قوة الدفع تميل لصالح الرئيس المقيم حالياً في مدينة الرياض، السعودية.

وفي الأسبوع الماضي ، أخلت معظم كتائب الجيش على طول ساحل اليمن الشرقي على بحر العرب، مواقعها وسلمت أمن القواعد وحقول مسيلة ، أكبر حقول نفطية يمنية، إلى قبائل سنية مسلحة. وحذت الاثنين، قبائل قوية أخرى في المنطقة العسكرية الأولى حذوها، وأعلنت بعد تجمع حاشد دعمها لهادي، وللعملية العسكرية بقيادة السعودية، في خطوة شجعت على الأرجح قائد المنطقة على اتخاذ قراره.

وقال المحلّل السياسي راضي صبيح في سيئون، إن إعلان القائد جاء بعد قرار القبائل مضيفاً أنه يستحيل عليه أن يعارض رغبة القبائل، وأن يستمر في العيش جنباً إلى جنب معها. ويرتبط المواطنون من حضرموت، أكبر محافظات اليمن، التي تمتد من الساحل الجنوبي حتى حدود السعودية، بعلاقات وثيقة معها بفضل روابط أسرية وتاريخية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا