• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

مغردون على «تويتر»: العقوبات «المسمار الأخير» في نعش الميليشيات

أميركا تضم إرهابيين و5 مؤسسات لـ«حزب الله» للقائمة السوداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 مايو 2018

دينا مصطفى، وكالات (أبوظبي، واشنطن)

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات جديدة على شخصين و5 مؤسسات على صلة بميليشيات «حزب الله» الإرهابي في لبنان، وذلك بعد يوم من إصدارها وشركائها في مركز استهداف تمويل الإرهاب الدولي لاسيما الإمارات والسعودية والبحرين قائمة جديدة لإرهابيين في الحزب شملت حسن نصر الله الأمين العام إلى جانب نائبه نعيم قاسم وعدد من كبار المسؤولين في ما يسمى «مجلس شورى» الحزب، وقررت فرض عقوبات اقتصادية ضدهم بهدف تقويض نشاطات الحزب الإرهابي ونشاطات إيران في تمويل الميليشيات المسلحة في المنطقة.

وجاء في بيان الوزارة الأميركية أن قائمة العقوبات الجديدة تضم كلا من عبدالله صفي الدين، ممثل «حزب الله» في طهران، ابن عم نصر الله، وكذلك المدعو محمد إبراهيم بزي الذي يمول الحزب. كما أدرجت الوزارة على القائمة السوداء 5 شركات، مسجلة في دول أوروبا وغرب أفريقيا والشرق الأوسط، ومرتبطة بالشخصين المذكورين هي مجموعة خدمات الطاقة البلجيكية جلوبل تريدينج جروب وشركة المنتجات البترولية يورو أفريكان جروب ومقرها جامبيا، وثلاث شركات مقرها لبنان. وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين في بيان «لا يمكن التغاضي عن الأفعال الوحشية والشريرة لأحد أبرز ممولي حزب الله». وأضاف «هذه الإدارة سوف تفضح وتفكك شبكات الإرهاب لحزب الله وإيران في كل مكان، بما في ذلك تلك التي لها علاقة ببنك إيران المركزي».

إلى ذلك، تصدر وسم #حزب_الله الإرهابي مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان وزارة الخزانة الأميركية والإمارات والسعودية رسمياً تجميد أرصدة عدد من قيادات الحزب المصنفين على قائمة الإرهاب. وأشاد مغردون بالقرار، وأكدوا أن الحزب شارك في قتل السوريين بالإضافة إلى أعماله التخريبية الأخرى وعلى رأسها دعم ميليشيات الحوثي الإرهابية في اليمن. وأثنى أحد المغردين على القرار فكتب «أحسنت السعودية حين ساوت بين الجناح العسكري والجناح السياسي لحزب الله، وهي ميليشيا لديها جناح سياسي وليس حزبا عنده جناح عسكري». بينما أيد آخرون القرار، وقالوا «ميليشيات حزب الله الإرهابية قتلت رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري ورفاقه واغتالت الضباط والنواب والوزراء اللبنانيين وشاركت بقتل مليون سوري وتشارك بالإرهاب الحوثي وإرهابها يعم العالم».

وقال مغردون «إن قطر أدرجت حزب الله الإرهابي بعد ضغط من الولايات المتحدة «في اتصال من وزير الخارجية الأميركي بنظيره القطري فرض عليه فرضا تصنيف حليفهم حزب الله وقياداته في قائمة الإرهاب، فانصاع تنظيم الحمدين لأوامر واشنطن وهو ذليل مرغم وصاغر». وأشاد ناشطون بالقرار بالقول «دقت السعودية المسمار الأخير في نعش حزب الله بتصنيفها حسن نصرالله و9 من قياداته على قائمة الإرهاب».

وكتب آخرون «تصنيف حسن نصر الله وقيادات حزب الله في قائمة الإرهاب يعني أنهم أهداف مشروعة للتحالف ضد الإرهاب». وقال مغردون «شبيحة بشار الأسد وحزب الشيطان حزب الله والحوثيين يسرحون ويمرحون في أرضنا ويدعمونهم بالأموال اللي تعود علينا صواريخ.. اغلقوا حنفية الأموال عنهم وسيتوقف الإرهاب». وتناقل مغردون الخبر، مؤكدين أن «رئاسة أمن الدولة السعودية صنفت 10 قيادات و4 كيانات مرتبطة بذنب إيران الصفوية في لبنان ميليشيا حزب الله الإرهابي اللبناني في قائمة الإرهاب».

وكتب مغرد «يبدو أن مرحلة تقليم أظافر إيران انتهت ودخلنا مرحلة تكسير رأس إيران». بينما أكد آخرون مواصلة المملكة لمحاربة الإرهاب «سنواصل وبالشراكة مع حلفائنا في مركز استهداف تمويل الإرهاب العمل على وقف تأثير حزب الله الإرهابي وإيران المزعزع للاستقرار في المنطقة». وقال آخر «حزب الله منظمة إرهابية عالمية ولا نفرق بين جناحيه العسكري والسياسي». وعبر مغردون عن سخطهم تجاه الحزب الإرهابي، فقال مغرد «إرهابي لأن فكره يحرّض على الكراهية وتوجهاته العقائدية تكفيرية وخطابه السياسي يدعو إلى العنف والانتقام وميليشياته المسلحة تقترف كل جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم أخرى قد ترقى لدرجة الإبادة الجماعية لذلك من يتردد في اعتباره منظمة إرهابية هو يدعم ويشيد ويمول الإرهاب».

وكتب آخرون «حزب الله هو: منظمة إرهابية مؤلفة من مرتزقة يخدمون النظام الإيراني الذي يعمل على تخريب وتدمير بعض الدول العربية بالاتفاق مع الصهاينة». بينما شدد مغردون آخرون على أهمية القرار «قرار السعودية قانوني ويتوافق مع المواثيق الدولية فما يخدم الإرهاب هو التفريق بين مقاتل بالسلاح وسياسي يبرر له جرائمه ويحرضه عليها بإعلامه وفتاويه وتصريحاته لذلك ندعو كل دول العالم عموما والدول الإسلامية خصوصاً بأن تتخذ القرار نفسه وتدعمه حتى القضاء على منظمة حزب الله الإرهابية». وقال آخرون « نصر الله إرهابي لأن فكره يحرّض على الكراهية وتوجهاته العقائدية تكفيرية وخطابه السياسي يدعو إلى العنف والانتقام وميليشياته المسلحة تقترف كل جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم أخرى».