• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

انقلابيو اليمن يستخدمون منازل ومستشفيات ومساجد لتدريب الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 أغسطس 2016

د ب أ

قال مسؤول محلي في محافظة صعدة اليمنية، إن الميليشيات الحوثية الانقلابية تستخدم المنازل والمستشفيات ودور العبادة مراكز تدريب للأطفال ومخازن للأسلحة ومنصات إطلاق للصواريخ على السعودية، حسبما ذكر تقرير إخباري اليوم الاثنين.

وأوضح عبد الخالق بشر، عضو مجلس إعمار محافظة صعدة، لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، أن "الحوثيين دأبوا على وضع الأطفال المجندين قسرًا في منازل الشخصيات الاجتماعية والمساجد، حتى إذا تم قصفها من التحالف يأتون بصور الأطفال بحجة المظلومية وقتل الأبرياء، كما يدعون".

وأضاف أن "الميليشيات تستخدم هذه الأماكن مراكز تدريب ومخازن أسلحة ومنصات إطلاق صواريخ على الأراضي السعودية، وعادة ما يتم الرد على مصادر النيران، وقد حذرت قوات التحالف في حينه أن المناطق التي يتم إطلاق النار منها سيتم الرد الفوري عليها".

وكشف بشر عن ترتيبات تجري في الوقت الراهن بين أبناء صعدة والفريق علي محسن الأحمر، الذي يقود عمليات الحسم من مأرب. وقال عضو مجلس إعمار محافظة صعدة: "لدينا تأكيدات قوية من نائب الرئيس ورئيس الوزراء بعدم المساومة على صعدة أبدًا، وأنها لن تكون جزءًا من أملاك الحوثي كما يروج لذلك البعض. وقد التحق مئات من أبناء صعدة في جبهات مأرب والجوف ضمن قوات الشرعية. ونحن جاهزون لبدء معركة تحرير المحافظة. ونؤكد أنه، فور اقتراب جيش الشرعية من صعدة، ستنتفض المحافظة من الداخل دعمًا لهم".

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا