• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طيران «التحالف» يدك مواقع المليشيات ومقتل 109 متمرداً

تحرير 11 موقعاً في تعز وانهيارات بصفوف المتمردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) قتل 109 عناصر من جماعة التمرد الحوثي والمخلوع صالح في اشتباكات مع المقاومة الشعبية وقصف طيران التحالف، حيث حققت قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الشعبية بدعم الغطاء الجوي لـ «التحالف العربي» أمس انتصارات جديدة ضد المتمردين في أكثر من جبهة قتال رئيسية. وقالت مصادر في المقاومة لـ «الاتحاد» «إن القوات حررت 11 موقعا في المسراخ وسط تعز وأصبحت تسيطر حاليا على 70 في المائة من إجمالي مساحة البلدة». وأكد المجلس العسكري الذي يقود المقاومة في تعز إحراز تقدم كبير في المسراخ وحدوث انهيارات في صفوف المتمردين. وقال المتحدث باسم المجلس العقيد منصور الحساني لـ«الاتحاد» : «إن المقاومة تتقدم في جبهة المسراخ، وقد تمكنت من تحرير الخط العام في نجد قسيم وتحرير عدد من المواقع من أيدي المليشيات منها القبع، الصريبة، العيد، كريف القدسي، تبتي الخزان والمقبرة»، مؤكدا أن المقاومة باتت قريبة من مركز البلدة التي سيمهد تحريرها لفك الحصار المفروض على تعز، ويسمح بوصول الإمدادات العسكرية والإغاثية. لافتا في الوقت نفسه إلى استمرار المتمردين في استهداف الأحياء السكنية. وقتل 18 متمردا في المواجهات الدائرة في تعز في غضون ال 48 ساعة الماضية. وعزا المتحدث العسكري أسباب تأخر حسم المعركة في تعز إلى أن قوات التحالف تريد استنزاف المتمردين وسحب مليشياتهم من الحزام الأمني لصنعاء في اتجاه المدينة ليسهل على قوات الشرعية تحرير العاصمة بسهولة، موضحا أن انتشار المليشيات على المساحة الجغرافية بين صنعاء وتعز سيخفف الضغط على تقدم الجيش الوطني في محافظات مأرب (شرق) والجوف (شمال شرق) وحجة (شمال غرب). وأشار الحساني إلى أن إطالة أمد معركة تعز يعد استنزافا مباشرا للمليشيات التي جيشت مقاتليها ودفعت بتعزيزات عسكرية آلية نوعية. وأوضح أن الصعوبات التي تواجه قوات الجيش الوطني والمقاومة في تعز تتمثل في الألغام التي زرعها المتمردون في مناطق الصراع في المحافظة، إضافة إلى القصف العشوائي الهمجي على المواطنين». وذكرت مصادر محلية أن المتمردين أطلقوا صواريخ كاتيوشا أمس على مناطق مأهولة بالسكان في بلدات حيفان وصبر وكرش التابعة لمحافظة لحج ما أسفر عن إصابة مدنيين بعضهم في حالة حرجة. فيما أعلن أمس عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين فصائل المقاومة الشعبية في أربع محافظات يمنية في إجراء يهدف إلى طرد المتمردين من تلك المحافظات، وبينها تعز وإب المتجاورتين. وقتل 4 متمردين، احدهم قيادي ميداني بمواجهات مسلحة اندلعت أمس في بلدة السبرة بمحافظة إب وسط اليمن. وقالت مصادر محلية لـ «الاتحاد» إن مسلحين من الأهالي تصدوا لمحاولة المليشيات اقتحام قرية العريش في بلدة السبرة ما أدى لاندلاع اشتباكات أسفرت عن مقتل 4 بينهم قيادي اسمه محمد احمد ضيف الله، وهو من محافظة صعدة. وذكرت المصادر أن الحوثيين فجروا مساء ثلاثة منازل في القرية حيث مازال الوضع متوترا. وقتل 9 متمردين وأصيب آخرون بتجدد الاشتباكات مع المقاومة الشعبية في مدينة دمت شمال محافظة الضالع. فيما أفاد سكان ومصادر في المقاومة باستحداث المتمردين أمس، منصة صواريخ أعلى جبل «قرن عبيد» المطل على بلدة عين شمال غرب محافظة شبوة (جنوب) حيث تتأهب قوات الشرعية لإطلاق هجوم واسع لطرد بقايا المليشيات من المحافظة. وتواصلت المواجهات المسلحة بين قوات الشرعية والمتمردين في غرب وشمال غرب محافظة مأرب. ودارت الاشتباكات في جبال هيلان ببلدة صرواح، وفي منطقة «مفرق الجوف» على الحدود مع محافظتي الجوف وصنعاء. وقصف طيران التحالف تجمعات للمتمردين غرب وشمال غرب مأرب، كما استهدف مواقع لهم في بلدة نهم شمال شرق صنعاء حيث تمكنت المقاومة من استعادة مواقع في جبال فرضة نهم بعد مواجهات مسلحة أسفرت عن سقوط 11 قتيلا بينهم 8 من المتمردين. وشن طيران التحالف غارات على مواقع وقواعد للمتمردين في بلدة بني حشيش شرق صنعاء، وقصف مجددا المجمع الرئاسي ومعسكر النهدين المطل عليه جنوب العاصمة. كما طال القصف منشآت حكومية يسيطر عليها المتمردون في بلدة بلاد الروس جنوب صنعاء. واستهدفت ثلاث غارات معسكر القوات الخاصة في منطقة الصباحة غرب صنعاء، وأصابت غارتان موقعين للمتمردين في منطقتي الجراف وذهبان شمال المدينة. ونفذ التحالف ضربات جوية على محافظة ذمار جنوب العاصمة، تركزت على مصنع محلي، وتجمعات مسلحة في بلدة جبل الشرق شمال غرب المحافظة. ودمرت ضربة جوية منزل قيادي حوثي في بلدة المطمة بمحافظة الجوف. وقتل متمرد بهجوم للمقاومة في مدينة الحديدة الساحلية. كما أعلنت المقاومة مسؤوليتها عن قتل عنصرين في جماعة الحوثي، في هجوم ببلدة مستبأ بمحافظة حجة الشمالية على الحدود مع السعودية بالتزامن مع إعلان تلفزيون «الإخبارية» عن مقتل 44 متمردا وجرح سبعة آخرين في عمليات مختلفة ببلدة الربوعة الحدودية خلال اليومين الماضيين. كما أشار إلى مقتل قيادي حوثي وثلاثة قناصة و15 عنصرا خلال محاولتهم الفاشلة لاختراق الحدود من الحرث في جازان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا