• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المؤشر يستهدف مستوى 3700 نقطة

زخم السيولة يقود سوق دبي للارتفاع 1,29٪

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - استهل المؤشر العام لسوق دبي المالي تعاملات الأسبوع بعد عطلة المولد النبوي، مواصلا مساره الصعودي بارتفاعه أمس بنحو 1,29% وبلوغه مستوى 3549,9 نقطة، مستفيداً من زخم السيولة المحلية والأجنبية المتحفزة لاقتناص الفرص، والتي يتوقع أن تدعم اختراق المؤشر حاجز المقاومة التالي عند 3700 نقطة، بحسب توقعات محللين ماليين.

وشهدت تعاملات سوق دبي أمس موجة من الارتفاعات القوية للعديد من الأسهم وخاصة الرئيسية في قطاعات العقارات و البنوك والاستثمار، والتي دفعت المؤشر للوصول إلى أعلى مستوياته خلال 5 سنوات وتحديدا منذ تعاملات منتصف أكتوبر 2008، عند 3565,8 نقطة، وذلك قبل أن يقلص مكاسبه نتيجة عمليات بيع جزئي لجني الأرباح خلال الجلسة إلى 45,2 نقطة فقط فوق مستوى إغلاقه السابق.

وعزا المدير العام لشركة الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، عبد الله الحوسني، الارتفاع المتواصل لأسهم سوق دبي، إلى زخم السيولة الأجنبية والمحلية التي توجهت لأسهم منتقاة خلال الجلسة وتركزت في قطاعات العقارات والبنوك والاستثمار، وهي القطاعات التي استحوذت على النسبة الأعلى من التداولات.

وفيما لم يستبعد الحوسني حدوث عمليات تصحيح متوقعه بعد ارتفاعات متواصلة لنحو 7 أسابيع، لكنه قلل من انعكاساتها على مسار السوق، مشيرا إلى أن السوق قادر على استيعاب أي من هذه العمليات التي ستكون خاطفة وقصيرة المدى في ظل زخم السيولة المترقبة والمتحفزة للدخول، فضلا عن أن أي عملية تصحيح ستشكل فرصة لتعديل مواقع بالنسبة للمستثمرين، مرجحاً أن تنعكس هذه السيولة على حركة التداولات اليومية لتجاوز حاجز الملياري درهم، وهي المستويات التي لم نشهدها خلال العام 2013 سوى لمرة واحدة.واعتبر الحوسني التداولات الكثيفة في سوق دبي، بمثابة مؤشر واضح على معنويات المستثمرين المرتفعة قبيل موسم النتائج ، مشيرا إلى أن كافة المؤشرات تعكس قدرة السوق على مواصلة ارتفاعاته خلال الفترة المقبلة، وامتصاص موجات سريعة لجنى الأرباح.

واتسمت حركة التداول أمس بالأداء النشط على صعيد الأحجام والقيم والصفقات، حيث ارتفعت قيم التداول لتصل إلى 1,89 مليار درهم، مقارنة مع 1,67 مليار درهم في جلسة الخميس الماضي، في حين بلغت أحجام التداول 1,22 مليار درهم، مقارنة مع 1,02 مليار درهم في الجلسة السابقة، مع ارتفاع عدد الصفقات المنفذة إلى 11380 صفقة مقارنة مع 10332 صفقة سابقة.

وعلى صعيد أداء الأسهم، شكلت الأسهم العقارية عامل الدعم الرئيسي للمؤشر أمس، بقيادة سهم إعمار العقارية الذي ارتفع بنسبة 1,2% ومعه سهم الاتحاد العقارية الذي صعد لأعلى مستوياته في 5 سنوات ووصوله إلى مستوى 1,37 درهم، بارتفاع قدره 10%، وسهم ديار للتطوير المرتفع بنسبة 4,6%، فضلا عن الارتفاع الهادئ لسهم ارابتك القابضة بحدود 0,6%، وارتفاعات متباينة للعديد من الأسهم الأخرى كسهم سوق دبي المالي الصاعد بنسبة 2% وعودته إلى مستوى 2,5 درهم، وكذلك سهم بنك دبي الإسلامي الذي استقر فوق مستوى 6,15 درهم، وسهم ودبي للاستثمار المرتفع بنسبة 1,9%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا