• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

بعد 7 سنوات من تنفيذه بالقوة الجبرية

الاحتراف الآسيوي..تطبيق «صوري» وجدل عقيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

معتز الشامي (سيدني)

هل يمكن أن نعتبر الكرة الآسيوية «محترفة» بمعنى الكلمة؟ وهل كان مشروع الاحتراف الذي انطلق للمرة الأولى منذ 8 سنوات بالقوة الجبرية بفرمان محمد بن همام، كان قراراً صائباً وهل كانت دوريات القارة مستعدة للتحول السريع الذي فرض عليها دون اقتناع، في خطوة قوبلت بجدل واسع في الساحة الرياضية بغرب القارة، التي لم تكن تعرف معنى كلمة احتراف ولا معايير التعامل مع كرة القدم إدارياً وفنياً.

وبعد مرور 7 مواسم، ودخول العام الثامن من التطبيق الرسمي لمفهوم الاحتراف بمعاييره الـ11، بات السؤال المنطقي الذي يجب طرحة على الأسرة الآسيوية في المحفل القاري على هامش البطولة المقامة في أستراليا حاليا، هو: هل استفادت آسيا من تطبيق قرار الاحتراف؟!

وهل قرار تقليص معايير الاحتراف التي طبقت طوال 7 سنوات، وأسلوب التقييم المتبع للدوريات الـ11 التي التزمت بالتنفيذ منذ اليوم الأول للقرار وهي اليابان، كوريا، أستراليا، الصين، السعودية، أوزبكستان، الإمارات، قطر، إيران، فيتنام، وتايلاند، كان قراراً مناسباً؟

ومؤخراً أعلنت عمان والبحرين والأردن الدخول بقوة لمشروع الاحتراف، والبدء في تطبيق معاييره، وإطلاق دوري المحترفين في تلك الدول، ليرتفع عدد الدوريات المحترفة إلى 14، منها 8 في غرب آسيا، لتصبح المنطقة الأعلى بين باقي المناطق الأربع الأخرى في القارة الشاسعة.

أسئلة كثيرة شغلتنا ونحن نبحث مع مسؤولي الاتحادات الأهلية في القارة الصفراء، في إيجابيات وسلبيات الاحتراف، وكانت المفاجأة في حجم التضارب الذي شاهدناه، من حيث تقييم معظمهم للتجربة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا