• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

ماذا سيفعل أوباما وأين سيعمل اعتباراً من غد؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يناير 2017

واشنطن (أ ف ب)

يعتزم الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما بعد خروجه، غدا الجمعة من البيت الأبيض، حيث أمضى ثماني سنوات، أن يكون «مواطناً» نشطاً، يوزع وقته واهتماماته بين تأليف الكتب والعمل مع الشباب المتحدرين من الأقليات والمساعدة على إعادة بناء حزب ديموقراطي مشرذم.

 ويؤكد أوباما، الذي ينهي ولايتيه الرئاسيتين بعمر 55 عاما أي أقل بعام من بيل كلينتون عند انتهاء رئاسته، وهو في أوج شعبيته، أنه يعتزم خوض مشاريع جديدة ليتفادى بأي ثمن أن يتحول إلى «العجوز الذي يقضي وقته في حانات مستعرضاً أمجاده الماضية».

وهو أعلن منذ الآن أنه لا ينوي الدخول في «اللغط» السياسي، وأنه لن يعلق على الأحداث سوى في ما يمت إلى «أسس الديموقراطية نفسها»، بعدما ندد بشدة خلال الحملة الانتخابية بمواقف خلفه دونالد ترامب معتبرا أن بعضها يمس بالديموقراطية.

وعلى المدى القريب، يغادر أوباما -فور انتهاء مراسم أداء الرئيس الجمهوري الجديد اليمين الجمعة- في عطلة إلى بالم سبرينغز بولاية كاليفورنيا مع زوجته ميشيل وابنتيهما.

أما بالنسبة لبرنامجه بعد ذلك، فقال أوباما -قبل أيام في مقابلة أجراها معه مستشاره السابق ديفيد أكسلرود على شبكة «سي إن إن»- «أنا بحاجة إلى الصمت لبعض الوقت. ليس سياسيا فحسب، بل في داخلي. يجب أن أستوعب كل ما جرى».

ونادرا ما يبقى الرؤساء الأميركيون في العاصمة الفدرالية بعد انتهاء مهامهم في أقدم مبانيها العامة. ... المزيد