• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

العين يواجه الإصابات بسلاح «البدلاء الموهوبين»

سر الاجتماع المشترك لرسم «خريطة الطريق» إلى الدرع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

صلاح سليمان (العين)

البداية المتعثرة للعين في دوري الخليج العربي خلال الموسم الماضي، والبقاء في مراكز متأخرة بين كل جولة وأخرى، كانت سبباً رئيساً فرض عليه الاستغناء عن اثنين من مدربيه هما الأوروجوياني خورخي فوساتي الذي لم يبق في منصبه أكثر من بضعة أسابيع، ومن بعده الإسباني كيكي فلوريس، وبعدها تم التعاقد مع المدرب الحالي الكرواتي زلاتكو داليتش الذي أعاد ترتيب الأوراق، وأنهى الموسم محتلاً المركز السادس، بالرغم من قصر الفترة التي تولى فيها قيادة السفينة العيناوية.

الظروف التي واجهها «الزعيم» في موسم 2013 - 2014 من أهم الأسباب التي دفعت إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان للتخطيط لإعداد الفريق للموسم الجديد بطريقة مثالية تعيد العين إلى مكانته أحد أقوى المنافسين على كل البطولات.

ووضعت الإدارة العيناوية استراتيجية واضحة المعالم، حددت خلالها الأهداف والطموحات التي تسعى لبلوغها وتحويلها إلى واقع ملموس، وسبق ذلك كخطوة أولى تجديد عقد المدرب زلاتكو لمدة موسمين مضى منهما حالياً موسماً، بعد أن نجح في تطوير مستوى أداء الفريق، وقاده إلى الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وفي نهاية الموسم الماضي، عقد اجتماع بين زلاتكو ولجنة الاحتراف بالنادي لوضع النقاط على الحروف ومناقشة متطلبات الموسم الجديد.

وتجسدت البداية في حسم أمر الرباعي الأجنبي المحترف الذي يعتمد عليه العين هذا الموسم، وتم الاتفاق على الإبقاء على الغاني أسامواه جيان للمستوى الفني المتميز الذي قدمه مع الفريق، واستعادة الفرنسي كيمبو إيكوكو من الجيش القطري، بعد انتهاء إعارته، والتعاقد مع لاعب الارتكاز الكوري الجنوبي ميونج لي جوو والمهاجم «المدفعجي» السلوفاكي ميروسلاف ستوتش.

وانتظم لاعبو العين في المعسكر الخارجي الذي أقامه الفريق في كل من النمسا وإسبانيا، وخاض خلاله عدداً من المباريات التجريبية، من بينها مباراة مع الوحدة الذي أقام معسكر إعداد في المنطقة نفسها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا