• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

غداً في وجهات نظر..

اليمن وقرار مجلس الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

يقول د. رضوان السيد: جاء قرار مجلس الأمن بشأن اليمن داعماً دعماً كاملاً لعاصفة الحزم وتحت الفصل السابع المقرّ لاستخدام القوة في مواجهة خروج «الحوثيين» والرئيس السابق علي عبدالله صالح على الشرعية، لثلاثة جهات: جهة المبادرة الخليجية للعام 2011 والتي اقترنت بقرارٍ دولي بشأن الحلّ السياسي واشتراع المرحلة الانتقالية، وجهة الإجماع العربي على صَون وحدة اليمن واستقراره، وجهة الأُفق الآخر للتعامُل الدولي مع العرب في الأزمات فيما صار يُعرفُ بمنطقة الشرق الأوسط.

في الجهة الأُولى أو المسألة الأُولى المتعلقة بالمبادرة الخليجية للخروج من الأزمة باليمن، عنى القرار الأُمَمي الجديد، أنّ الإجماع الخليجي الذي صار إجماعاً عربياً، يشير إلى الوزن العربي والإقليمي والدولي لمجلس التعاوُن الخليجي، والذي أمكن له بالقدرات الدبلوماسية والقدرات العسكرية أن يغيّر المسار بل المسارات التي اتخذتْها أزماتُ المنطقة العربية في السنوات الأربع الأخيرة. فقد مضى الخليجيون يومَها إلى مجلس الأمن، وتعيّن مبعوثٌ عربيٌّ ودوليٌّ لرعاية الحلّ باليمن: تنحية الرئيس علي عبدالله صالح بضمانات قانونية، وانتخاب الرئيس عبد ربه منصور هادي لقيادة المرحلة الانتقالية، واشتراع حوار وطني يمني شامل تحسم مخرجاتُهُ في عدة مسائل: الاتفاق على النظام الجديد، وكتابة الدستور، وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية للعهد الجديد.

الخليج: التعامل مع المتغيرات

يقول د. شملان يوسف العيسى إن خطر الطائفية يفوق خطر الإرهاب.. فالإرهابيون يثيرون الحروب الطائفية ونحن نحاول إبعاد منطقتنا عن الشقاق الطائفي باسم الدين والمذهب.

تواجه دول الخليج العربية منذ بدء عملية «عاصفة الحزم» حالة من إعادة التشكيل في علاقتها مع دول المنطقة والعالم. أحداث اليمن أفرزت متغيرات جديدة في النظام الإقليمي العربي بسبب الاتجاهات المستقبلية في سياسات الدول العربية التي أصبحت تتغير حسب المصالح وتوجهات الأنظمة.

فالمشكلة الأمنية في اليمن أصبحت أكثر تعقيداً لارتباطها بالمعضلة الأكبر في كل من سوريا ولبنان والعراق. لا أحد ينكر أهمية المبادرة السعودية في عملية «عاصفة الحزم»، لكن هذه المبادرة كشفت لنا مدى ضعف وهشاشة النظام الأمني العربي، وكيف أن بعض الأنظمة والأحزاب والحركات السياسية فيها وحتى الإعلام الرسمي وغير الرسمي سمحت وسكتت نخبها السياسية في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن على تدخل القوى الإقليمية مثل إيران باختراق بلدانهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا