• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شباب الإمارات يخاطب العالم

محمد بن راشد: معادلة التغيير عندنا.. تنمية تقوم على منظومة من القيم.. يقودها الشباب.. تستشرف المستقبل.. وتحقق سعادة الجميع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

حسن العقلة (أبوظبي)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن معادلة التغيير في دولة الإمارات العربية المتحدة، هي: «تنمية تقوم على منظومة من القيم، ويقودها الشباب وتستشرف المستقبل، وتسعى لتحقيق سعادة الجميع، وأنها رسالة شباب الإمارات إلى شباب العالم أجمع، في اليوم العالمي لهم، الذي يصادف 12 أغسطس من كل عام، تحت شعار «الشباب يقود الاستدامة».

وغرد سموه عبر «تويتر»: «في اليوم العالمي للشباب، هذه رسالة شباب الإمارات لشباب العالم، معادلة التغيير عندنا: تنمية تقوم على منظومة من القيم، ويقودها الشباب، وتستشرف المستقبل، وتسعى لتحقيق سعادة الجميع».

ونشر سموه مقطع فيديو لشباب الإمارات، وهم يوجهون رسالتهم بكل لغات العالم، أعده فريق البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي، ومجلس شباب الإمارات، وذلك تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، (أم الإمارات)، حيث عبروا في رسالتهم عن قيمهم وأهمية تجسيد هذه القيم في التفاعل مع شباب العالم، ضمن هاشتاق (#القيم_غالية).

الإرث الكبير

(#القيم_غالية) رسالة عظيمة قيمة وغالية، بما تحمله من مكنون يعبر عن الإرث الكبير الذي توارثه أبناء الإمارات من القائد المؤسس ملهم العرب والعالم، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هي رسالة ثمينة أيضاً، بما تحمله من الحب والتسامح والعطاء، ونشر بذرة الخير والسلام في كل ربوع الدنيا، حتى تزهر الأرض بغدٍ مشرق، يحمل للعالم خير ما خلقت من أجله البشرية، وحتى ينعم أطفالنا من بعدنا، جيلاً بعد جيل، بالخير الوفير، ويعيشون ويتعايشون مع غيرهم من أقرانهم حول العالم في محبة وسلام، هذه الرسالة عززها ودعمها وسار على نهجها خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من خلال توجيهات سموه بتمكين الشباب ورعايتهم، وتوفير كل مقومات الحياة الكريمة لهم، وتهيئة كل السبل لتحقيق نجاحاتهم وإنجازاتهم، فهم عماد المستقبل الذي تراهن عليه الدولة، لتكون شابة وحضارية، تسير بشعبها في ركب العالم المتطور، وتضعه في مقدمة الدول المزدهرة اقتصادياً واجتماعياً وعلمياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض