• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

حذروا من خطورة الانقسام وعدم تفهم اختلاف الرأي

علماء الدين: الاعتصام بحبل الله طريق الأمة إلى ركب التطور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يناير 2013

حذَّر علماء الدين من خطورة الانقسام والفرقة، التي تعطل مسيرة الأمة الإسلامية عن ركب التنمية والحضارة، وتغلق أبواباً كثيرة في وجه الوحدة ولم الشمل، مشددين على أهمية الاعتصام بحبل الله تعالى والبعد عن التشرذم والتصارع. وأوضح العلماء أن الإسلام دين ترابط وتوحد، ويحث المسلم على الترابط والاعتصام، حتى يستطيع أن ينهض بمجتمعه ووطنه، فلا بناء ولا نهضة بلا ترابط وتوحد بين أفراد المجتمع، مشيرين إلى أن النزاعات مناقضة تماما للإسلام وتعاليمه السامية.

أحمد مراد (القاهرة) - حول دعوة ديننا الحنيف إلى وحدة المسلمين، يقول رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية الدكتور أحمد عمر هاشم: «لقد دعا الإسلام الحنيف إلى التوحد والترابط، وعدم التنازع، وإلى وجمع الكلمة، وتوحيد الصف، والاعتصام بحبل الله؛ لأن العمل بغير ذلك يؤدي إلى الهلاك»، وفي هذا يقول الله تعالى: «واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا»، ولا شك في أن المجتمعات العربية والإسلامية الآن في أمس الحاجة إلى هذه القيم التي حثّ عليها القرآن الكريم في أكثر من موضع، حيث إن الخلافات والتنازع من أخطر الأمور التي يرتكبها الناس فيما بينهم، وقد نهانا القرآن الكريم عن التنازع، فقال الله تعالى: «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين».

صفوف الأمة

ويضيف: الأمة الإسلامية تمر الآن بفتره من الانقسام والخلاف الحاد الذي يهدد مسيرتها في ركب التنمية والحضارة، ويغلق أبواباً كثيره في وجه الوحدة ولم الشمل لمواجهة الأخطار الخارجية التي تتربص بهذه الأمة التي وصفها الله تعالى بقوله: «كنتم خير أمة أخرجت للناس»، وهو الأمر الذي يطمئن قلوبنا جميعاً بأن الله تعالى معنا بقدرته وحلمه وعونه للم الشمل ونبذ أي خلاف أو انقسام في صفوف الأمة، وهذا يفرض على علماء الإسلام ورجال العلم أن يتدخلوا بكل ما يملكون من علم الله وتقواه لعلاج الانقسامات والخلافات التي تهددنا جميعاً، وذلك باتباع سبل الدعوة الحسنة إلى لم الشمل ونبذ الخلافات مصداقا لقوله تعالى: (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك)، بالإضافة إلى إتباع سبل الحوار اللين الرقيق المقام علي التراحم ووصل الصفوف ولم الشمل.

الحكمة

وعن الاهتداء بسنة الرسول، صلى الله عليه وسلم، قال الدكتور أحمد عمر هاشم: علينا أن نقتدي بسيرة سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، في لم الشمل ونبذ الفرقة بين المسلمين من خلال الحكمة والوعي، ولنا في صلح الحديبية مثال رائع علي القيادة الحكيمة، حيث حرص، صلى الله عليه وسلم، على التوفيق بين صفي الأمة من مؤيدي الصلح ومعارضيه، كاشفاً لهم الخير الذي سينعكس على الأمة جراء هذا الصلح فيما بعد، وهو ما كشفته الأحداث لتثبت قيادته الحكيمة وقراراته المستمدة من مراقبة الله تعالى له قبل مراقبة المعارضين والمؤيدين من صفي الأمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا