• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يحتضنهما «معهد مصدر»

«الراكب الآلي» و«ميكروبات معدة الجمل».. مشروعان على طريق الإنجاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 يناير 2015

الكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يحتضن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا، أبحاثاً من المتوقع أن تكون نتائجها ذات مردود اقتصادي يسهم في دفع عجلة الابتكار وتنمية رأس المال البشري والفكري في الإمارات. من بينها مشروع تطوير «الراكب الآلي»، وبحث لاستغلال ميكروبات معدة الجمل لصناعة وقود حيوي، يقوم عليهما شابان مواطنان يسعيان لوضع الدولة على خريطة الابتكارات الحديثة. «الاتحاد» زارت المعهد، ودخلت مختبراته، التي تعج بتجارب وابتكارات طلبة يعملون على التوصل إلى نتائج تضاف إلى الإنجازات العلمية الإنسانية.

رياضة شعبية

فكر سعيد النوفلي في تنفيذ جهاز الروبوت «الراكب الآلي»، الذي يستعمل في سباقات الهجن، لزيادة فاعليته، وتحقيق مزيد من النتائج الإيجابية، ما جعله يبتكر جهازاً يقيس سرعة الجمل، ويتتبع سرعته عن بعد خلال السباق، إلى جانب قدرته على جمع وتحليل ومقارنة مسيرة الجمل والقطيع بشكل عام، مستغلاً التكنولوجيا الذكية في تطوير هذا الجهاز، الذي من المتوقع أن يحدث ثورة في الرياضة الأكثر شعبية في الإمارات والخليج، كونه سيقدم حلولاً فعالة لعاشقي هذه السباقات ومحبيها محلياً وإقليمياً.

والنوفلي ليس الوحيد، الذي يتابع بحثه المبتكر، الذي يركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة بمعهد مصدر فهناك كثير من طلبة الماجستير والدكتوراه الذين يعملون على تحقيق نتائج مبهرة من خلال البحوث، التي تتخذ من المواد والبيئة المحلية مادة خصبة للبحث والتطوير عبر أحدث وسائل التكنولوجيا.

ويقول النوفلي، طالب ماجستير هندسة وإدارة النظم في معهد مصدر، الذي يصنف ضمن «أفضل الجامعات في المنطقة العربية» في مجال البحث العلمي، وفق «تقرير أخبار الولايات المتحدة والعالم» لعام 2015 في أول إصدار له عن أفضل جامعات العالم العربي: إنه كان دائم التفكير في تطوير الروبوت «الراكب الآلي»، الذي يوضع على ظهور الجمال خلال السباقات، موضحاً أن الروبوت المستعمل حالياً كان حلاً سريعاً وبديلاً لاستعمال الأطفال في السباقات مما جعله يحمل بعض العيوب. ويرى أن بحثه سيغير مفهوم سباقات الهجن محلياً وإقليمياً، وسيزيد فاعلية النتائج، ويقلل التكلفة والحوادث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا