• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعا للوقاية منها في ختام جلساته بحضور 500 طبيب ومتخصص

مؤتمر برجيل: أمراض القلب والشرايين تتسبب في 30% من الوفيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

دعا مؤتمر برجيل الطبي إلى ضرورة الوقاية من أمراض القلب والشرايين والتي تتسبب في 30٪ من الوفيات عالميا، بسبب اضطرابات الدهون بالدم والتي ينتج عنها مضاعفات تصيب الشرايين والقلب إصابات خطيرة تؤدي للوفاة، جاء ذلك في ختام جلساته أمس بحضور أكثر من 500 طبيب ومتخصص.وتضمنت جلسات اليوم الثاني للمؤتمر محاضرة قدمها الدكتور شريف بكير استشاري أمراض القلب بمستشفى الشيخ خليفة بأبوظبي، وكانت عن الجديد في علاج ارتفاع دهون الدم. وأوضح بكير العلاقة المباشرة بين الأمراض الوعائية وخصوصا القصور منها وبين اضطرابات الدهون بالدم، وما يمكن ان ينتج عن ذلك من مضاعفات تصيب الشرايين والقلب والمخ وبقية أعضاء الجسم، مشيراً الى التعريفات الحديثة المتبناه من الجمعيات العالمية والمحلية لاضطرابات دهون الدم والتي تساعد كثيراً على وضع الخطط التشخيصية والعلاجية ومتابعة المرضى.

وأضاف أن علاج هذا المرض (اضطرابات الدهون بالدم) يؤدى إلى الوقاية من أمراض القلب والتي بدورها تؤدى الى 30% من حالات الوفيات عالميا، مشيرا إلى أهمية علاج اضطراب دهون الدم ضمن دراسة منفصلة لكل مريض تتضمن كل عوامل الخطورة الموجودة ووضع الخطة العلاجية المناسبة التي يجب تفصيلها لكل مريض، كل حسب حالته.

ولفت إلى أن هذا العلاج يجب بأي حال من الأحوال ألا ينفصل عن تغيير نمط حياة المريض وخصوصا ما يتعلق بنوعية التغذية وممارسة الرياضة وإنقاص الوزن إن لزم الأمر.

وشملت جلسات المؤتمر محاور عدة منها الجديد في علاج أمراض الغدد، والطب الباطني والجهاز الهضمي والحالات الحرجة والعناية المركزة، وأمراض الصدر والرئتين.

وفي جلسة الجديد في علاج أمراض الغدد، تحدث الدكتور عمران بدر رئيس قسم الغدد بمستشفى برجيل، عن مرض زيادة إفراز الغدة جار الدرقية الأولى، وهذا المرض يزداد انتشاره في السنوات الأخيرة، وغالبا ما يتم التشخيص الأولي بارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم، ويتم التأكد من التشخيص بإجراء فحوص معملية وبالأشعة النووية المتقدمة.

وبدأت الجلسة الثانية بمحاضرة عن انتشار الأمراض الفيروسية الحديثة وتطورها، وتطرق المحاضر دكتور كنعان عويضة استشاري الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمستشفى زايد العسكري، الى التطورات الحديثة لانتشار الأمراض الفيروسية، وأعطى نبذة عن الوبائيات التي حدثت في التاريخ المعاصر، وتحدث باستفاضة أكبر عن وعائيات الإنفلونزا بأنواعها، وفيروس كورونا، وفيروس إيبولا، والتي أدت إلى خلق مشاكل عامة كبيرة محلياً ودولياً.

وقدم بروفيسور حامد رب من مستشفى جون هوبكنز بميريلاند بالولايات الأميركية محاضرة عن مضاعفات الكلى عند المرأة الحامل، وتعرض في البداية لتوضيح التغييرات الفسيولوجية التي تحدث عند المرأة الحامل وخصوصا بالكلي والمجاري البولية، ثم تطرق للأمراض التي من الممكن أن تصيبها مثل القصور الكلوي الحاد، أسبابه وعلاجه، وأشار المتحدث إلى أهمية العمل في مثل هذه الحالات (مضاعفات الكلى عند المرأة الحامل) كفريق متكامل وأقله من متخصص في أمراض النساء ومتخصص في أمراض الكلى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض