• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«داتابيز ماركتينج»: جيل الألفية يقف وراء الجزء الأكبر من صافي أرباح البنوك

الشركات الناشئة في الخليج تستفيد من الاحتياجات المصرفية للشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

قال خبراء في تقنية المعلومات اليوم: إن الشركات الناشئة العاملة في مجال التقنيات المالية في دول مجلس التعاون الخليجي بدأت تستفيد من العادات المصرفية التي يمارسها أبناء جيل الألفية. جاء ذلك على خلفية الاستعدادات الجارية لإقامة حدث أسبوع جيتكس للتقنية 2016.

وهناك زيادة، وفق الخبراء، في نمو عملاء البنوك من الشباب ذوي الدخل المرتفع الذين تقل سنّهم عن 35 عاماً والحريصين على البقاء على اتصال بحساباتهم المصرفية خلال التنقل، يساعدهم في ذلك ولعهم بالتقنيات الحديثة، وهم المعروفون بمصطلح «صقور المال» Moneyhawks.

وغالباً ما تبذل البنوك جهوداً حثيثة لتحقيق الأرباح من عملائها؛ لأن الشريحة الدنيا من شرائح عملاء البنوك والبالغ حجمها 28% من العملاء تتسبّب في تحقيق خسائر في الأرباح قدرها 22%، نظراً لصرف الشيكات في الفروع بدلاً عن إيداعها في الحسابات البنكية أو بسبب العجز عن سداد مستحقات القروض. كما أن شريحة «صقور المال» التي لا تزيد نسبتها على 16% من عملاء البنوك، تساهم في تحقيق الجزء الأكبر من الأرباح، بسبب عمليات الدفع الإلكتروني، وفقاً لدراسة أعدها معهد «داتابيز ماركتينج».

ويشكّل أبناء جيل الألفية في الإمارات هدفاً رئيسياً للبنوك في الدولة؛ لأن نحو 60% من السكان تقل سنّهم عن 25 سنة، كما أن الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد يزيد على 48,000 دولار، وهو ثاني أعلى مستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن المركز المالي الكويتي.

وقال عبد الرزاق إبراهيم صلاح، الشريك المؤسس لدى «تريبل»، الشركة المختصة بالتقنيات المالية، والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً: إن الشباب من أبناء جيل الألفية في دولة الإمارات لا يريدون الانتظار في فروع البنوك لإنجاز معاملاتهم، وإنما يرغبون في التمتع بإمكانية الوصول الدائم والآمن والسهل إلى حساباتهم المصرفية من أجهزتهم المحمولة، مضيفاً أن مزيداً من البنوك، نتيجة لذلك، «بدأت تعمل على إبرام علاقات شراكة مع شركات ناشئة مختصة في مجال التقنيات المالية، ما من شأنه تحريك عجلة الابتكار في مجال الدفع الرقمي بعقلية أكثر مرونة».

ويواصل المستثمرون العالميون ضخّ أموال في شركات التقنيات المالية، فقد ارتفعت الاستثمارات في هذه الشركات بنسبة 75%، من 13 مليار دولار في 2014 إلى نحو 22 مليار دولار في 2015، وفقاً لتقرير حديث صدر عن شركة أكسنتشر للاستشارات.

وأشار صلاح إلى أن النقد يمثل 75% من إجمالي المدفوعات في دولة الإمارات، معتبراً أن ذلك يؤدي إلى إيجاد «مساحات دفع مجزأة بين المستهلكين والشركات والبنوك». وانتهى إلى القول أنه «بوسع الشركات الناشئة الحريصة على الابتكار استخدام التطبيقات التنقلية في إحداث التحوّل الرقمي في المساحة المخصصة لمدفوعات المستهلكين في الإمارات، ما قد يؤدي إلى إيجاد مجتمع غير معتمد على النقد بحلول 2018».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا