• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تعاني «تأثيرات الشبكات»

الحكومات الأوروبية تواجه صعوبة في تنظيم شركات التقنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

ترجمة: حسونة الطيب

تسعى الحكومات الأوروبية لحماية المستهلك من المنصات التي تعمل على تشغيلها شركات مثل، فيس بوك وجوجل وأوبر. وفي حين طرحت فرنسا قاعدة عمل أطلقت عليها «عدالة المنصات»، أعلنت المفوضية الأوروبية، عن خطط تبين كيفية التعامل مع مثل هذه الخدمات. ويغطي مقترحها كل شيء من ما يترتب على شركات التقنية القيام به للتخلص من المحتوى غير المرغوب فيه، إلى ما إذا كان من الممكن للمستخدم تحويل بيانات من منصة إلى أخرى.

وربما يقول البعض، إن أوروبا تقدم القوانين على الابتكارات وأنها تنتهج الحمائية من أجل تحقيق النمو، لأن معظم المنصات إما أميركية أو آسيوية. وتقدر حصة أوروبا من الأرباح 5% فقط من مجموع أرباح أكبر 50 منصة التي بلغت 1,6 تريليون دولار في غضون السنوات الأربع الماضية، 80% منها في أميركا.

وسعت المفوضية ولفترة من الوقت، إلصاق التهم بالشركات الأميركية، حيث من المنتظر أن يصدر عنها قريباً قرار بشأن كيفية معاقبة جوجل على استغلال هيمنتها في قطاع البحث في الإنترنت.

لكن أوروبا ليست الوحيدة التي يساورها قلق المنصات. وعلى الرغم من اختلاف هذا القلق، إلا أن السياسيين والمنظمين حول العالم، بدؤوا في إدراك قوة هذه المنصات التي تلعب دور التقريب بين المجموعات المختلفة مثل، شركات الإعلان والمستهلكين في حالة فيس بوك وجوجل، والتجار والمشترين في حالة أمازون، والسائقين والركاب في حالة أوبر. وتقدم هذه المنصات ما يعرف بـ «تأثيرات الشبكات»، حيث كلما كبرت قاعدة العملاء، كلما أصبحت هذه الخدمات أكثر جاذبية.

ويمثل فيس بوك، أكبر شبكة اجتماعية في العالم، صعود نجم المنصات العالمية، حيث يضم الآن نحو 1,65 مليار مستخدم شهرياً. وفي المتوسط يقضي الواحد من هؤلاء نحو 50 دقيقة يومياً على الموقع، الذي يملك موقعي خدمة واتس آب وأنستغرام. ولا تقتصر أهمية فيس بوك على الربط بين الأصدقاء فحسب، بل يعتبر لمعظم مستخدميه، واحداً من المصادر المهمة للأخبار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا