• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

توقع نزوح 130 ألف لاجئ يمني إلى جيبوتي والصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

جنيف (وكالات) قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إن 1600 يمني فروا من القتال بمراكب إلى جيبوتي وإقليم بونتلاند (بلاد بنط) الصومالية، وتوقعت وسط استمرار تدهور الوضع الإنساني في اليمن، وصول ما يقدر بنحو 30 ألف لاجئ آخرين إلى سواحل جيبوتي في الأشهر المقبلة، إضافة إلى 100 ألف للصومال المجاور. وقال لاجئ يدعى فيروز محمود محمد، إنه لا يستطيع التوقف عن البكاء، فمنذ أقل من شهر كان نجاراً ناجحاً في اليمن، لكن أُسرته اضطرت للفرار، وظل ابنهم الأكبر البالغ عمره 27 عاماً وحيداً هناك لأنه خشي الفرار بسبب وجود قناصة. وأضاف باللغة العامية «ما نضيع خمس أنفار..عشان حياة نفر (فرد واحد) ما نضيع حياة خمس أنفار. لأن إحنا مضطرين..لازم نخرج». وأوضح أنه لم يكن الوحيد الراغب في الفرار لكن مثله الكثير، وأضاف «في ناس كثير كمان يشتهوا يخرجوا لكن صعب..ضرب قصف..ما عندهم إمكان حتى يقدروا يبعدوا لأنه يمكن معاهم بيوت..عندهم بياس (أموال)..أنا ما عندي حاجة..لا عندي بيت..لا عندي عمل لا عندي مستقبل». وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين فريدريك فان هام «لم يكن لديهم وقت حتى لحزم متاعهم..وصلوا هنا بلا هدف ولا يعرفون ما عليهم القيام به..لذا فمن الواضح أن هؤلاء الناس يريدون مساعدة ويحتاجون معونة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا