• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضعف التداولات لا يشجع استهداف مستويات مقاومة جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

لا تشجع التداولات الضعيفة التي تشهدها أسواق المال المحلية حالياً، المؤشرات الفنية للأسهم على استهداف مستويات مقاومة جديدة، وسط توقعات باستمرار هذه الحالة خلال الفترة المقبلة، مع قرب الشركات من الانتهاء من الإفصاح عن نتائجها الفصلية، وفقاً للتحليل الفني.

وقال أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين- بريطانيا، إن أحجام وقيم التداول لا تزال متدنية ولا توحي بالتفاؤل، رغم قابلية كلا السوقين في أبوظبي ودبي، على استهداف مستويات مقاومة جديدة صعوداً، تزامناً مع اقتراب المؤشرات من أعلى مستوياتها لهذا العام.

وأضاف «استمرت المؤشرات في أدائها العرضي الذي طال أمده في المستويات الحالية دون النجاح في إحراز مستهدفات صعود حقيقية، ربما بسبب تراجع أسعار النفط مما يدعم أسباب النجاح لاستهداف مستويات مقاومة جديدة على المدى المتوسط أو الطويل».

وأغلق سوق أبوظبي نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4527 نقطة. وقال العشري إن السوق لا يزال على تداوله معتدل المخاطر فوق منطقة الدعم الشرعية عند 4500 نقطة، دون أن يفلح في استهداف مستويات مقاومة رئيسية بدءاً من مستوى المقاومة الرئيسي عند 4780 نقطة، رغم توافر أسباب نجاح الصعود المباشر على خرائط اتجاه المؤشر للمدى القصير.

وأغلق سوق دبي المالي عند مستوى 3524 نقطة. وقال العشري إن السوق نجح في الاحتفاظ بتداوله فوق منطقة الدعم الشرعية عند 3500 نقطة، ليقترب من جديد صوب مستوى المقاومة الأول موضوع استئناف موجات الصعود عند 3590 نقطة، وفي حال نجاحه في تجاوزه صعوداً كما هو متوقع، سيتجاوز مخاطر استمرار تداوله في المستويات الحالية.

وأضاف أن المؤشر يتداول في اتجاه هبوطي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط أو الطويل، مما لا يغير من مستوى تداوله عالي المخاطر في المستويات الحالية، كما أن ارتداده لم يغير من هذه الحقيقة، ما لم يفلح في تجاوز مستوى المقاومة 3590 نقطة، للوصول إلى مستويات المقاومة المهمة عند 3720 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا