• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

القيادة قرنت القول بالفعل في سباقات الهجن

أقوال مضيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أقوال خالدة ومقولات مضيئة تجسد حب القيادة الرشيدة لسباقات الهجن وتراثنا الأصيل يحرص أصحاب السمو الشيوخ على إطلاقها دائما للتأكيد على أن هذه الرياضة تحظى بدعم واهتمام واسع على المستويات كافة، وهذه الأقوال المأثورة غيض من فيض لما تمثله الإبل ورياضة الآباء والأجداد عند أهل الإمارات بصفة خاصة وأبناء الخليج بصفة عامة.

وتولي القيادة الرشيدة اهتماماً فائقاً بسباقات الهجن في الدولة، حيث يحرص أصحاب السمو الشيوخ على الحضور وحث الأجيال الجديدة للإقبال على الرياضة النبيلة، وتقام بصفة منتظمة في مختلف الميادين، ويتقدم أصحاب السمو الشيوخ الحضور في رسالة للجميع للتأكيد على حبهم للهجن وحرصهم على تطويرها والتمسك بها. ويتحول المهرجان الختامي لسباقات الهجن في ميدان الوثبة إلى عيد احتفالي يجمع القيادة الرشيدة مع أهل الهجن، ويشتد التنافس بين نخبة المطايا وكأنها تحيي القيادة على هذا الاهتمام لتبادلهم وفاء بوفاء وعشقا بعشق. أقوال أصحاب السمو الشيوخ ليست مثل بقية الأقوال، وإنما اقترن القول بالعمل وبالتوجيهات والدعم والمتابعة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي وضعتها الدولة في سباق الحضارة والتراث، وما بين الدعم الكبير الذي تحظى به سباقات الهجن والإقبال الكبير من الملاك والمضمرين والشباب تحولت رياضة الآباء والأجداد إلى قصة نجاح تجمع القيادة والشعب والصغير والكبير والشباب والشواب. إنها سباقات الهجن التي صنعت واقعا جديدا وقدمت عبرها الإمارات نموذجا مضيئا للعالم، ولعل هذه الأقوال تعكس الاهتمام الكبير وتعزز رغبة التطوير والتقدم.

وهنا بعض أقوال أصحاب السمو الشيوخ في الإبل:

«وفاء منا للإبل وما أسدته لأسلافنا ولنا من بعدهم من خدمات، وقت أن كنا نعتمد عليها في كل حياتنا وتنقلاتنا ورحلاتنا، فإننا نهتم بها ونكرمها لسابق أفضالها علينا وعلى أجدادنا، ولن ننسى أن الإبل كانت وسيلتنا الوحيدة في التنقلات».

الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا